حوار| عمدة القمانة: نعيش في 14 نجعًا “مفيش حد فينا غريب عن التاني”

حوار| عمدة القمانة: نعيش في 14 نجعًا “مفيش حد فينا غريب عن التاني” عمدة قرية القمانة بنجع حمادي، تصوير: أيمن الوكيل

كتب: أيمن الوكيل، إسلام نبيل

على مدى سنوات طويلة تميزت قرية القمانة التابعة لدائرة الوحدة المحلية بالغربي بهجورة، غرب مدينة نجع حمادي، بارتباط أهلها الوثيق، ومعرفتهم بعضهم ببعض، رغم احتوائها على نحو 14 نجعًا، لتجد غريب القرية بمجرد دخوله لشوارعها وأزقتها معلومًا من القاصي والداني.

ومنذ عام 1967م ومع تولي العمدة عبدالعزيز، بن قرية القمانة ذائع الصيت، عمديه القرية، وعائلته تحكم قرية القمانة على مدار 52 عام بميراث من المحبة والاحترام والتقدير، أسس أركانه العمدة الجد المؤسس، وشيده العمدة الأب ياسين، ليستكمل مسيرته العمدة رأفت، عمدة القرية الحالي، الذي التقاه “النجعاوية” للحديث عن هذا الدور وذلك التاريخ.

مدخل قرية القمانة في نجع حمادي، تصوير: أيمن الوكيل
مدخل قرية القمانة في نجع حمادي، تصوير: أيمن الوكيل

بداية.. ما هو دور العمدة وما هي مهامه وواجباته وصلاحياته؟

دور العمدة في القرية يبدأ من حفظ الأمن، وحل النزاعات ومنع تفاقمها، ولا يتأتى له ذلك إلا بالتواجد الفعلي والدائم بين المواطنين، علاوة على بحث متطلبات القرية، وطرق تنميتها وتطويرها، بجانب توفير البنية الأساسية لها، فالعمدة هو المسؤول الأول عن استتباب الأمن وتنمية المجتمع داخل القرية.

العمدة رأفت ياسين، عمدة قرية القمانة، تصوير: أيمن الوكيل
العمدة رأفت ياسين، عمدة قرية القمانة، تصوير: أيمن الوكيل

اختيار العمدة له عدة أسس وضوابط.. حدثنا عنها؟

يتم اختيار عمدة القرية من خلال إجراءات قانونية معروفة، تبدأ بفتح باب التقديم لشغل منصب العمدية، وإجراءات التحريات الأمنية والتقارير، والمقابلات، ومعرفة عائلة المتقدم، وشخصيته وأخلاقه وصلاحيته لشغل المنصب.

وفي قرية القمانة ليست العائلة فقط التي تمثل عمديه القرية، بل إن كل واحد محترم من أبناء القرية عمدة، وبفضل الله نحكم القرية منذ عام 1967م بمحبة الناس وترابطهم.

ديوان عمدية قرية القمانة، تصوير: أيمن الوكيل
ديوان عمدية قرية القمانة، تصوير: أيمن الوكيل

هل الوارثة أو التقارير الأمنية من شروطها؟

لا يشترط في العمدة الوراثة، ويتم اختياره عن طريق لجنة مشكلة من القيادات الأمنية في مختلف قطاعاتها، ولا بد أن تتوفر فيه الشروط اللازمة وفقًا للقانون الجديد، الصادر في أغسطس 2016، وهي أن يكون مصريًا، حسن السمعة، وغير محروم من مباشرة حقوقه السياسية أو موقوف حقه فيها، وألا يكون قد سبق فصله بحكم أو قرار تأديبي نهائي، وأن يكون مقيمًا إقامة فعلية بدائرة القرية المرشح لها، وألا يقل سنه يوم فتح باب الترشح عن 35 سنة ميلادية، وأن يكون حاصلًا على مؤهل دراسي متوسط على الأقل.

كما يجب أن يكون للعمدة دخل ثابت من المرتبات أو العقارات المملوكة له لا يقل عن 1500 جنيه شهريًا من مجموع أوعية الدخل، وأن يكون لائقًا طبيًا من واقع تقرير طبي معتمد، متضمنًا إجراء فحص الكشف عن تعاطي الكحوليات والمخدرات صادر من القوميسيون الطبي التابع لمحل إقامته، وأن يكون أدى الخدمة العسكرية أو أعفي منها.

قرية القمانة، تصوير: أيمن الوكيل
قرية القمانة، تصوير: أيمن الوكيل

كيف قدمت الأفلام السينمائية عمدة القرية، من وجهة نظركم؟

الأفلام السينمائية لم تقدم العمدة أو شيخ البلد وشيخ الخفراء بشكل واقعي، وإنما تعمدت تقديمه بشكل منافي للواقع، وكأنه يذبح في الشعب ويعتدي على حقوقهم وأموالهم ويعتدي على أراضيهم، وهي صورة غير صحيحة بالمرة، ولا يعلمون أن العمدة “مخروب بيت أبوه” في العمدية، ويدفع من جيبه.

هل يجب أن يكون العمدة ثريًا؟ وهل يتقاضى راتبًا من الداخلية؟

يجب أن يكون العمدة ثريًا وميسور الحال، حتى لا يكون محتاجًا لأحد، فتدور حوله الشبهات، بجانب كونه مقبولًا من الناس، ومحبوبًا من أبناء قريته، وما يتم تقاضية من وزارة الداخلية هي مكافأة شهرية تبلغ 750 جنيهًا، إضافة الى حافز عمدية قدره 100 جنيه.

توافد المواطنين بمقر عمدية قرية القمانة، تصوير: أيمن الوكيل
توافد المواطنين بمقر عمدية قرية القمانة، تصوير: أيمن الوكيل

كيف ترى دور العمدة في التنمية المجتمعية؟

يتمثل دور العمدة في تحقيق التنمية المجتمعية لأبناء قريته في التواصل الدائم مع المسؤولين كل في نطاق عمله، سواء في مجالات الصحة والتعليم ومياه الشرب، أو في الشأن الزراعي والخدمي والبنية التحتية، وذلك بعرض المشكلات التي قد تتعرض لها القرية، وتوفير مطالب المواطنين.

من هم معاونو العمدة في قرية القمانة؟

معاونو العمدة بالقرية مشايخ البلاد، ومشايخ الخفراء والخفراء، والذين يبلغ عددهم ما يقرب من 5 مشايخ معينين، و5 تحت التعيين، وقوة الخفراء 45 خفيرًا بالقرية، بجانب لجنة المصالحات المشكلة بالقرية، وكبار العائلات، وكل أهل الخير هم معاوني العمدة في أداء عمله.

صور تذكارية بمقر عمدية القمانة، تصوير: أيمن الوكيل
صور تذكارية بمقر عمدية القمانة، تصوير: أيمن الوكيل

كيف يحكم العمدة ويراقب ما يدور في محيطه؟

يتم إخطار العمدة بكل ما يحدث في القرية عن طريق الخفراء النظاميين، ومن ثم يتم التحرك والتنسيق بين مشايخ البلد وكبار ولجنة المصالحات للتدخل وإنهاء أي خلاف قبل أن يتفاقم، وكذلك الإبلاغ عن الغرباء، ومعرفة كل ما يحدث في القرية.

ما أسباب توارث بعض العائلات هذا المنصب حتى وقتنا هذا؟

ليست الوراثة من شروط العمدية، وإنما محبة الناس، وبالنسبة لي، فما حدث بعد وفاة شقيقي العمدة الراحل، من مطالبة أهالي القرية لي بالترشح لشغل منصب عمدة القرية هو أكبر دليل على محبة الناس التي هي النعمة الكبرى من عند الله، فكلما كان العمدة محبوبًا وذو خلق تمسك به الناس وبعائلته.

المصالح الحكومية بالقرية، تصوير: أيمن الوكيل
المصالح الحكومية بالقرية، تصوير: أيمن الوكيل

 من هم ممثلي السلطة في القرية؟

شيخ البلد ثم شيخ الخفراء وهو الذي يعتبر حكمدار القرية، والخفراء الموزعين في النوبتجيات والمرور وأبراج الكهرباء وغيرها، هم ممثلين السلطة داخل قرية أبوعموري ويعملون على ضبط الأمن والأمان في القرية.

ما دور العمد في حل الخصومات الثأرية؟

لابد أن يشارك العمدة في إنهاء الخصومات الثأرية، سواء داخل قريته لا قدر الله، أو في القرى المجاورة له، بالتنسيق مع لجنة المصالحات والسادة العمد، الذين يعملون بشكل كبير لإنهاء الخصومات والمشاحنات بين الجميع، أما داخل القرية فلا توجد لدينا بفضل الله أي خصومات، وكلنا نعيش في محبة وسلام، ونعمل من أجل بلدتنا ووطننا الغالي مصر، تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية.

الوسوم