فيديو وصور| أهالي «الجرجاوية» ببهجورة يشكون تراكم مخلفات الترعة.. ووعود بحل الأزمة

يشكو أهالي منطقة الجرجاوية بقرية بهجورة بنجع حمادي من تراكم مخلفات تطهير الترعة الموجودة بالمنطقة والمعروفة بنفس الاسم بعد قيام الري بتطهير الترعة وترك المخلفات على جانبي الطريق.

يقول أمجد هنتر، أحد الأهالي، إن إدارة الري قامت بتطهير الترعة منذ عدة أيام وألقت بالمخلفات على جانبي الطريق مما أدى إلى إعاقة دخول السيارات، مشيرًا إلى أن الكتلة السكنية يصل عددها إلى 5 آلاف شخص، وعرض الشارع من الترعة للمنازل لا يتعدى 3 أمتار من الجانبين.

ويضيف هنتر أن السكان يعانون من التلوث البيئي والصحي، ويخشون على أطفالهم من السقوط في المصرف، مستنكرًا تجاهل المسؤولين ونواب البرلمان لمشكلات القرية.

ويذكر أيمن هنتر، يقطن قرب ترعة الجرجاوية، أن الترعة تبقى مليئة بالمخلفات لشهور وحتى حال تطهيرها يتم ترك المخلفات في الطريق مما يسبب الأمراض وانتشار الحشرات ويعيق نقل المرضى لعدم تمكن السيارات من الدخول للشارع الذي تمتد الترعة فيه بطول 60 مترًا وسط الكتلة السكنية.

ويضيف أن الري غطت جزء من الترعة قبل عام، ووفر الأهالي أشجار وحاولوا حث بعضهم على عد إلقاء القمامة مرة أخرى، مستنكرًا عدم قيام الوحدة المحلية بتوفير بديل للمواطنين من صناديق قمامة ثم معاقبتهم على الإلقاء في الترع والمصارف.

ويروي كمال بشاي، يملك ورشة نجارة صغيرة، أن المخلفات تؤثر على عمله فتعيق عرضه للمنتجات أو ممارسة عمله وتنفيذ القطع الخشبية، لافتًا لضيق الحال ومحاولته بذل كل الجهد للعمل رغم إعاقته.

ويفيد المهندس محمد الضاوي، مدير هندسة ري نجع حمادي، أن البند الخاص برفع مخلفات انتهى من التعاقد القديم، ولكن سيتم توفره في التعاقد الجديد الذي يبدأ خلال شهرين، مضيفًا أنه سيتم استقبال المواطنين والسماع لمشكلتهم والخروج معهم للمعاينة لحل المشكلة.

ويوضح الضاوي أن الجرجاوية لها مصرف وترعة، الترعة تتبع هندسة الري، والمصرف يتبع إدارة المصارف، واعدًا بالتنسيق لحل الأزمة في أقرب وقت.

وحول توفير صناديق قمامة، يقول محمد عبدالحفيظ، رئيس الوحدة المحلية لقرية بهجورة، أن منظومة صناديق القمامة المعدينة اثبتت فشلها ببهجورة بسبب سوء استخدامها من قبل الأهالي حيث يتم إلقاء حيوانات نافقة وروث بهائم مما يتسبب في تآكل الصناديق، لذلك يتم دراسة إنشاء صناديق قمامة اسمنتية داعيًا  أهالي منطقة الجرجاوية للاجتماع والتعاون لإيجاد حلول للأزمة.

 

الوسوم