فيديو وصور| العزائم وشنط الخير.. كلمة السر في رفع نسبة مبيعات السلع خلال رمضان

فيديو وصور| العزائم وشنط الخير.. كلمة السر في رفع نسبة مبيعات السلع خلال رمضان اقبال المواطنين على الشراء | صورة :بسام عبدالحميد

شهدت أسواق مدينة نجع حمادي، شمالي قنا، ارتفاعًا في نسبة مبيعات السلع الغذائية إلى 150%، بعد أن انتهى 20 يوما من شهر رمضان المبارك، الأمر الذي أرجعه التجّار والمواطنون وأساتذة الاقتصاد إلى زيادة العزائم والولائم، إضافة إلى توزيع الشنط الغذائية.

يقول عبدالرحيم محمود، 41 عامًا، تاجر خضروات، إنه بخصوص عملية البيع والشراء التي تتم خلال شهر رمضان، تشهد رواجًا كبيرًا، خاصة طوال الشهر الكريم، مشيرًا إلى أنه على الرغم من ارتفاع الأسعار قليلًا، إلا أن الإقبال ارتفع عن الأيام العادية.

إقبال غير اعتيادي

يشير محمود إلى أن شهر رمضان كله خير وبركة، وسط إقبال المواطنين، غير الاعتيادي، وسط بحثهم المستمر عن احتياجاتهم المطلوبة من الخضر لصنع الإفطار، والفواكه لصناعة العصائر الطازجة.

ويوضح أحمد العربي، 32 عامًا، تاجر مواد غذائية، أن نسبة المبيعات ارتفعت إلى قرابة 150%، على عكس الأيام السابقة قبل شهر رمضان المبارك، مؤكدًا أن تلك النسبة تعد في المتناول طوال أيام شهر رمضان، إضافة إلى زيادة نسبة السلع المعروضة للبيع.

السهرات الرمضانية والعزائم

يضيف بركات حنفي، 39 عامًا، جزار، أن شهر الخير يعرف بكثرة العزائم والسهرات الرمضانية وموائد الرحمن، على الرغم من ثبات أسعار اللحوم، ولكن أسعار الخضروات هي التي تتغير ما بين الارتفاع والانخفاض.

ويؤكد حنفي أنه خلال شهر رمضان المعظم، تزيد الحاجة لكل المواد الغذائية والخضروات، لطبخ وجبات كاملة وشهية ومتنوعة، وتأتي بعدها المقبلات والحلويات والعصائر الطبيعية، مما يساهم جميعها في تحريك عجلة البيع والشراء بنسب تصل إلى 150%.

اختلاف شكل المائدة

يوضح سامح رمضان، 28 عامًا، لا يعمل، أن شكل مائدة الإفطار المنزلية في شهر رمضان، تختلف كليا عن الأيام العادية، لأنها تحتوي على أصناف وأنواع شتى، تتنوع ما بين لحوم ودواجن وحلويات ومشروبات، فضلًا عن شراء الياميش بأنواعه، مما يزيد من الاستهلاك اليومي للمواطنين.

ويتابع أن تلك الزيادة من الإنفاق على موائد وأطباق الإفطار، تزيد بدورها من نسبة البيع والشراء، فجميع ربات المنازل، تتسابق في أعداد أطباق شهية، خلال وجبة الإفطار، نظرًا لكثرة العزومات والسهرات الرمضانية.

اقبال المواطنين على الشراء | صورة :بسام عبدالحميد
اقبال المواطنين على الشراء | تصوير: بسام عبدالحميد
عودة المغتربين

ويشير محمد عثمان، بالمعاش، إلى أن عودة المغتربين من العمالة، سواء بداخل مصر أو خارجها، تضيف أيضا من القوة الشرائية لدى المواطنين، الأمر الذي يرفع نسبة الاستهلاك، ويزيد من أعداد العزائم، مشيرًا إلى أنه على جانب آخر، نرى العديد من المحال التجارية التي اتخذت إحدى النواصي مقرًا لها، لبيع المأكولات أو والمنتجات الغذائية، مما يؤكد على زيادة نسبة المبيعات.

تلاعب التجار على الميل النفسي

يقول الدكتور موافي رمضان، أستاذ الاقتصاد بكلية التجارة جامعة جنوب الوادي، إن تلاعب التجار على الميل النفسي للمسلمين، خاصة وأن معظم المبيعات في النصف الأخير من الشهر الكريم، الذي تزداد فيه العزائم والولائم، والتي بدورها تزيد من القوة الشرائية للمبيعات، إضافة إلى أن هناك جزء كبير من تلك المبيعات ليست للاستهلاك الخاص.

ويوضح أستاذ الاقتصاد، أن شنطة رمضان وعروض الخير، والتي تتسبب في رواج للبضائع غير الرائجة لدى التاجر، الذي يقوم بدوره بوضعها داخل “كارتونة رمضان الجاهزة” والتي تكون بتسعيرة ثابتة، الأمر الذي يحدث تحريكًا في عملية البيع والشراء.

ويتابع أن مصر من الدول التي تميل إلى مصطلح “استهلاك المحاكاة”، والذي يتم تفسيره بأن المستهلك من الممكن أن يستدين لكي يعيش حياة في مستوى أعلى من المستوى المعيشي الخاص به، وتقليد المستويات الأعلى في الدخل، مما يزيد من نسبة المبيعات والقدرة الشرائية في السوق.

من سوق نجع حمادي| صورة :بسام عبدالحميد
من سوق نجع حمادي| تصوير: بسام عبدالحميد
المبيعات الموسمية

الدكتور محمود حامد محمود، أستاذ الاقتصاد في كلية التجارة بقنا، يشير إلى أن زيادة المبيعات في النصف الأخير أو في مجمل شهر رمضان، تسمى بالمبيعات الموسمية، خاصة وأن هناك قدرات شرائية قبل شهر رمضان وخلاله وبعد شهر رمضان.

وأشار أستاذ الاقتصاد، إلى أن القدرة الشرائية الخاصة بالسلع والمواد الغذائية طويلة الاستهلاك، مثل الأرز والمكرونة والحبوب والسكر وغيرها من المنتجات الغذائية التي يتم تخزينها واستخدام أغلبها في العزومات وموائد الإفطار المجمعة.

كما يؤكد أن العزومات ترفع نسبة الاستهلاك بشكل كبير، والتي تصل إلى نسبة 150%، خاصة وأن المواطن المصري يعرف بالكرم الزائد، ومهما يكن ارتفاع الأسعار ستستمر عزومات رمضان وغيرها من المناسبات المصرية، خاصة وأن التركيبة المصرية تهتم كثيرًا بالتجمع في المناسبات.

حملة تموينية على الأسواق| تصوير: بسام عبدالحميد
حملة تموينية على الأسواق| تصوير: بسام عبدالحميد
ارتفاع 3 أضعاف المبيعات

يوضح المهندس محمد حسين، مدير عام إدارة تموين نجع حمادي، أن معدل استهلاك المواطنين للمواد الغذائية في خلال رمضان يعادل ثلاثة أضعاف المعدل في الأيام العادية، وسط حملات مكثفة لمتابعة أعمال البيع والشراء، وتحجيم الأسواق لعدم بيع سلع غير صالحة للاستهلاك الآدمي.

ويبين أن العروض والخصومات التي يقدمها بعض التجار والمحال التجارية، منذ بداية الشهر الكريم، خاصة على السلع والمستلزمات الغذائية، تزيد من نسبة الإقبال على المحال، وترفع نسبة المبيعات للتجار، الامر الذي ينعش الأسواق المحلية.

للمزيد:

حركة أسواق نجع حمادي.. ارتفاع أسعار الخضروات والفاكهة والطيور
الوسوم