فيديو وصور| القمامة تغطي مصرف “السيالة” بالكلح الغربي.. وشكاوى من انتشار الحشرات والزواحف

فيديو وصور| القمامة تغطي مصرف “السيالة” بالكلح الغربي.. وشكاوى من انتشار الحشرات والزواحف الترعة مليئة بالقاذورات

كتب: ولاء رمضان

يشتكي أكثر من 700 أسرة بقرية الكلح الغربي، بنجع حمادي، شمالي قنا، من مصرف “السيالة”، مع تخوفات من نقل الأمراض، بسبب انتشار الحشرات في تلك المنطقة.

على الرغم من أن الهدف الأساسي من المصرف، هو ري الأراضي المحيطة به، إلا أنه أصبح من معاناة الأهالي.

يقول عصام عبدالرحيم، أحد الأهالي، أن السيالة تجمع  بين الكثير من أشكال التلوث، بصري وبيئي وغيره، فضلا عن جلب الحشرات والثعابين والفئران وحتي الكلاب الضالة.

شكاوى دون جدوى

يتابع أن أغلب شباب القرية طرقوا أبواب المسؤولين، وتواصلوا مع أعضاء مجلس النواب، وأعضاء المجلس المحلي، لكن دون جدوى أو استجابة من احد.

“الناس تعبانة منها والأطفال بتموت” هكذا يعبر ثابت عبد المولي، أحد الأهالي، عن غضبه من إهمال المسؤولين لتلك المشكلة، والتي تجلب عليهم الأمراض والروائح الكريهة والزواحف السامة، نتيجة تركها بدون تطهير.

مأوى للزواحف

يضيف محمد أبو المجد، أحد الأهالي، أن مشكلة السيالة تعود لإهمال بعض المسؤولين، مما دفع ذلك بعض الاهالي والمزارعين لإلقاء المخلفات به،  بالإضافة إلى تراكم أكوام القمامة والحيوانات النافقة التي غطت مجرى المصرف، لتوفر مأوى لكثير من أنواع الحشرات والزواحف، في الوقت الذى لم تحرك فيه الأجهزة المعنية ساكنا.

ويذكر أحمد بدوي، أحد أهالي القرية، أن من أهم المشكلات التي تواجه القرية هي ترعة السيالة، مع أن أغلب الأراضي الزراعية المحيطة تروى من تلك الترعة، وقد تقدمنا بالكثير من الطلبات والشكاوى لإيجاد حل لذلك المصرف.

ويتابع بدوي، أنه في أغلب الأحيان يجري الإصلاح الزراعي عملية تطهير لها، لكنه يقوم بإلقاء المخلفات علي جانبي المصرف، وعندما يريد المزارعين ري أراضيهم يقومون بإنزال تلك المخلفات في المصرف مرة أخرى.

ويقترح أهالي القرية، تغطية المصرف، حتى يتم استخدامه كتوسيع للطريق وأيضا لري الأراضي، أو استخدامه كصرف مغطى.

رعب للأطفال

ويشير شاكر قناوي، من سكان القرية، أنه بالإضافة إلى الحشرات والزواحف،يتجمع حولها الكلاب حول القمامة، مما يرعب الأطفال والصغار الذين يمرون من تلك الطريق العمومي الذي يتوسط القرية، فضلا عن مهاجمة الثعابين والأفاعي للمزارعين في حقولهم.

ويناشد صابر حسن، المسؤولين بسرعة التصرف وإيجاد حل لمعاناتهم منذ سنين، والنظر للأهالي بعين الرحمة والرأفة، فلم يعد في الإمكان السكوت على تلك الكارثة.

ووعد مصدر مسؤول بإدارة الري بنجع حمادي، أنه يسعى لإدراج ترعة السيالة ضمن خطة التغطية المقبلة، والعمل على تطهيرها في أسرع وقت

الوسوم