فيديو| 4 أزمات تحاصر قرية “المصالحة” شرق نجع حمادي.. وردود المسؤولين

فيديو| 4 أزمات تحاصر قرية “المصالحة” شرق نجع حمادي.. وردود المسؤولين مدخل قرية المصالحة- تصوير: بسام عبدالحميد

كتب: أبوالمعارف الحفناوي، بسام عبدالحميد

تعاني قرية المصالحة، 3 كيلومترات شرق نيل نجع حمادي، شمالي محافظة قنا، من عدة أزمات، من بينها ضعف التيار الكهربي، وتهالك الطرق وعدم رصفها منذ سنوات، إضافة إلى عدم توافر كشافات إنارة بالشوارع، فضلا عن شكاوى مستمرة بسبب عدم وجود طبيب مقيم بالوحدة الصحية بالقرية، ويطالب الأهالي، المسؤولين، بحل تلك الأزمات والاهتمام بالقرية.

طبيب مقيم

يقول الشيخ محمود زيدان، شيخ معهد فتيات نجع حمادي، وأحد أهالي القرية، إن الوحدة الصحية بالقرية لا يوجد بها طبيب مقيم، ومن يتعرض لأي أزمة صحية لا يمكن إسعافه.

ويتابع أن الوحدة الصحية تحتاج الى مراجعة عاجلة وشاملة، خاصة فيما يتعلق بتوفير الأمصال والأدوية اللازمة، بجانب توفير طبيب مقيم لخدمة المرضى والحالات الحرجة.

الوحدة الصحية بقرية المصالحة- تصوير: بسام عبدالحميد
الوحدة الصحية بقرية المصالحة- تصوير: بسام عبدالحميد

محمود السيد، من الأهالي، يضيف أن وجود عجز في الأطباء فى الوحدة الصحية بالقرية، يقابله عدم تقديم خدمة طبية جيدة حتى لأولئك المرضى الذين يصلوا إلى المستشفى العام بقرية بهجورة، خاصة في ساعات الصباح الأولى، والساعات المتأخرة من الليل، فضلًا عن بُعد المسافة من قرى الشرق حتى الوصول إلى المدينة.

فيما يقول الدكتور بدوي المعاون، نائب وكيل وزارة الصحة بشمال قنا، ومدير الإدارة الصحية بنجع حمادي، إن هناك بالفعل طبيب يخدم الوحدة الصحية، مؤكدًا أن الوحدات الصحية ستغطي كافة احتياجاتها مع العام الجديد عقب تخريج دفعة جديدة من كلية الطب، سيتم توزيعها على الوحدات.

أسلاك قرية المصالحة- تصوير: بسام عبدالحميد
أسلاك الكهرباء بقرية المصالحة- تصوير: بسام عبدالحميد

ضعف التيار الكهربي

ويشكو السيد عبدالباسط، أحد أهالي قرية المصالحة، ضعف التيار الكهربي وانقطاعه المتكرر، مما قد يؤثر على الأجهزة بسبب العودة المفاجئة والقوية للتيار.

يذكر عبدالباسط أنه توجه إلى هندسة كهرباء نجع حمادي، وتقدم بالعديد من الشكاوى للمسؤولين، الذين جاء ردهم أن التيار الكهربي منتظم ولا توجد به أي أزمات، متجاهلين شكواه.

ويوضح أحمد عبدالمجيد، أحد أهالي قرية المصالحة، أنه قام بشراء جهاز لتنظيم قوة الكهرباء، التي لم تعد قادرة على تشغيل الأجهزة الكهربية مثل الثلاجات وأجهزة التكييف، مضيفًا: ندفع أموال إضافية للحفاظ على أجهزتنا من التلف بسبب ضعف التيار.

شوارع مظلمة

إلى جانب ضعف التيار، يشير عبدالمجيد لغياب الإنارة في شوارع القرية، مما يهدد بوقوع حوادث.

ويقول المهندس ياسر حسني، رئيس شبكة كهرباء الجنوب بنجع حمادي، إن قرية المصالحة بها عدد كبير من المحولات والأكشاك التي تخدم القرية والقرى التابعة لها، مرجعًا المشكلة لوجود عطل قديم في محول نجع الحاكم تم الانتهاء من صيانته.

ويشير حسني إلى أن شبكة الكهرباء تعمل جاهدة لتوفير الكهرباء للمواطنين، وإزالة أي معوقات تواجهمم، مع عمل الصيانة الدورية ورفع كفاءة المحولات من وقت لآخر لاستيعاب القدرة التحميلية للكهرباء.

الشوارع بقرية المصالحة- تصوير: بسام عبدالحميد
شوارع قرية المصالحة- تصوير: بسام عبدالحميد

وطرق متهالكة

مشكلة أخرى يتحدث عنها السيد بهلول عكاشة، رئيس الإدارة المركزية لأعلام جنوب الصعيد والبحر الأحمر سابقًا، وأحد أهالي القرية، يقول إن طرق وشوارع القرية متهالكة ولم يتم رصفها منذ سنوات، مطالبًا بتدخل المسؤولين لتحسين حالة الطرق بالقرية.

ويضيف أن هناك مشكلة أخرى في منطقة صرف الراوي، والتي تعاني من عدم صيانة شبكة الصرف، مما تتسبب في تبوير مئات الأفدنة في القرية، وتم التواصل مع المسؤولين ووكيل وزارة الري، ومدير الصرف في نجع حمادي بشأنها.

ويلفت محمد حسن، من أهالي القرية، لتهالك جميع مداخل القرية وشوارعها الداخلية بسبب عدم اكتمال مشروع الصرف الصحي حتى الآن، مما يؤثر على حالة المركبات التي يعاني سكان القرية من أصحابها، وحتى مجرد السير في تلك الشوارع أصبح مرهقًا، فلا توجد بالقرية عدة أمتار خالية من التشققات والأتربة.

تفيد عبير عبدالحافظ، رئيس الوحدة المحلية لمجلس قروي السلامية، أنه تم إدراج عدد من طرق القرية في الخطة الخاصة بترقية ورصف الطرق، فيما هناك بعض الطرق لم يتم إدراجها لحين الانتهاء من إدخال خدمات الصرف الصحي حتى لا يتم تكسير الطرق مرة أخرى.

الوسوم