فيديو| 60 عصارة تنتج العسل الأسود.. الصناعة المحلية الأشهر في نجع حمادي

فيديو| 60 عصارة تنتج العسل الأسود.. الصناعة المحلية الأشهر في نجع حمادي صناعة العسل الأسود| تصوير: بسام عبدالحميد
كتب: أبوالمعارف الحفناوي وبسام عبدالحميد
“عسل نجع حمادي ياعسل” بهذه الكلمات اشتهرت مدينة نجع حمادي بصناعة العسل الأسود، دون غيرها عن باقي مناطق الجمهورية، حيث تُصدره للخارج، وللقرى والمراكز والمحافظات المجاورة، إذ يعتبر العسل الأسود الصناعة المحلية الأشهر في قنا، ويصنع في قرابة 60 عصارة، موزعة على قرى الغربي بهجورة، وأولاد نجم، والمصالحة، والشرقي بهجورة، وبهجورة، وهو، والسلامية، منهم 25 عصارة في أولاد نجم و 23 في الغربي بهجورة، توفر فرص عمل لنحو 400 عامل بشكل موسمي.

مراحل التصنيع

يوضح نشأت الراوي، صاحب عصارة قصب، أن العسل الأسود يمر بعدة مراحل للتصنيع، تبدأ بجمع محصول القصب من الأرض بداية من أكتوبر وحتى مايو، ثم نقل المحصول عن طريق الجمال أو عربات الكارو أو الجرارات، إلى العصارات، ثم يتم وضع القصب في الشمس لمدة يومين، ثم تبدأ أولى مراحل التصنيع، بوضع المحصول في الماكينات لإنتاج العصير، ثم وضع العصير في “محافض” مبنية بالطوب والأسمنت، ثم يتم نقل العصير إلى أوانٍ نحاسية، وإشعال النيران أسفلها، عن طريق “المصاص” الناتج من القصب بعد عصره، ثم يتم وضع العسل بعد طهيه في أوانٍ أخرى يتم حفظ المنتج بها، ثم وضعه في صفائح نحاسية أو أوانٍ فخارية، حتى بيعه وتصديره إلى المراكز والمحافظات المجاورة والوجه البحري وأيضا خارج مصر.

صناعة العسل الأسود| تصوير: بسام عبدالحميد
صناعة العسل الأسود| تصوير: بسام عبدالحميد
مشكلات الصناعة

ورغم أن الصناعة في قنا قديمة وتعتبر مهد صناعة العسل الأسود على مستوى الجمهورية، إلا أن الصناع يشكون من الإهمال الذي تتعرض له. يقول عاطف أحمد رسلان، صاحب عصارة، إن صناعة العسل الأسود بنجع حمادي، من أهم الصناعات المحلية في الصعيد، وما زالت تعاني من الإهمال، حيث يصنع العسل في عصارات بلدي، بأدوات بدائية الصنع.

ويلفت رسلان إلى أن صناعة العسل الأسود مهددة بالاندثار، بسبب ارتفاع أجرة العمالة وأسعار الغاز، فضلًا عن انخفاض سعر القنطار الذي يتحكم فيه تجار العسل بشكل كبير، مشيرا إلى أن الصناعة الموسمية للعسل توفر فرص عمل موسمية، تساعد الدولة في القضاء على البطالة.

ويُشير رسلان إلى أنه منذ أشهر أعلن البنك الأهلي عن توفير قروض لأصحاب العصارات، تصل إلى مليون جنيه بفائدة 5%، وفرح الجميع وقتها، واعتقدوا أن هذا يعتبر خروجًا من الأزمة، ومساعدة لأصحاب العصارات في تطوير الصناعة، إلا أن إنهاء الإجراءات اللازمة للحصول على القرض أصعب من أي شيء، قائلًا ” على بال ما نخلص الورق نكون موتنا”.

خطة للتطوير

ويقول اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، في تصريحات لـ”النجعاوية”، إن هناك خطة كبيرة لتطوير الصناعات المحلية في قنا، منها صناعة الفركة بنقادة، وصناعة العسل الأسو بنجع حمادي، لافتًا أنه تم إنشاء مصنعين لإنتاج العسل الأسود بطريقة سليمة بالمنطقة الصناعية بنجع حمادي.

ويلفت محافظ قنا إلى أن الدولة تولي اهتمامًا كبيرًا بالصناعات المحلية، لافتًا إلى أنه لا توجد نية لغلق العصارات القديمة القائمة التي تقوم بصناعة العسل وتوفر عمالة موسمية، شريطة الالتزام بالاشتراطات اللازمة

ويوضح عمر توفيق، مدير العمليات بالبنك الأهلي فرع دشنا، مسؤول ملف العصارات، أن البنك أعلن عن قروض ميسرة لأصحاب العصارات، للحفاظ على صناعة العسل الأسود، حيث تصل قيمة هذه القروض إلى مليون جنيه، وبفائدة 5%، ولكن هناك اشتراطات لابد من توافرها، وهي وجود رخصة وسجل تجاري وبطاقة ضريبية، مطالبًا محافظ قنا بالتدخل لسرعة إنهاء كافة الأوراق اللازمة.

الوسوم