قرى غرب النيل يسكنها العطش.. ومياه نجع حمادي تحل الأزمة بسيارات متنقلة

قرى غرب النيل يسكنها العطش.. ومياه نجع حمادي تحل الأزمة بسيارات متنقلة

بحلول الصيف، تتجد معاناة أهالي قرى غرب مدينة نجع حمادي، بسبب النقص الحاد في مياه الشرب، وانقطاعها بشكل متكرر، وغيابها بشكل كامل عن بعض المناطق لمدة وصلت مؤخرا إلى نحو 35 يومًا، بحسب روايات الأهالي، الأمر الذي دفع مسؤولي الوحدة المحلية وشركة مياه الشرب والصرف الصحي للدفع بسيارات المياه، لري ظمأ المواطنين، ووضع خطة شاملة لمعالجة الأزمة.

الأسوء منذ سنوات

أشرف عبدالستار، أحد أهالي غرب المدينة، يصف أزمة مياه الشرب بأنها الأسوء منذ سنوات، وبلغت ذروتها  في قريته “الدومة” التي لم تصلها المياه منذ نهاية شهر رمضان الماضي- على حد قوله- بسبب اعتمادها على خطوط مياه قطرها 4 بوصة، تم تركيبها في ستينيات القرن الماضي، ولم يتم تجديدها، إضافة الى زيادة عدد القرى المحملة عليها، وزيادة نموها السكاني.

ويوضح كرم عثمان، أحد أهالي قرى الغربي بهجورة، أن “زليتم” وتوابعها، تعاني من انقطاع مياه الشرب المتكرر طوال ساعات النهار والليل، الأمر الذي دفع المواطنين إلى اللجوء للقرى البعيدة المجاورة لهم، لتوفير احتياجاتهم منها، باستخدام وسائل النقل الخفيفة “التروسيكل”، بينما لجأ آخرون للطلمبات الحبشية المشكوك في جودة مياها لتلبية احتياجاتهم اليومية.

سيارات مياه الشرب لأهالي قرى غرب النيل، مصدر الصورة: صور خاصة من الأهالي لـ"النجعاوية"
سيارات مياه الشرب لأهالي قرى غرب النيل، مصدر الصورة: صور خاصة من الأهالي لـ”النجعاوية”

ويلفت محمود كامل، من الأهالي، أن الشكاوى المتكررة التي يرسلها المواطنون إلى الجهات الرسمية المعنية، لرفع المعاناة عنهم، وتوفير مياه الشرب لهم، تمثلت الاستجابة لها في الدفع بـ 3 سيارات محملة بالمياه، تكالب عليها المواطنون، دون أن تلبي ربع احتياجاتهم الفعلية، دون وضع حلول جذرية للأزمة المتفاقمة منذ سنوات، والتي كادت أن تصل الى حد الكارثة ، على حد قوله.

مياه غير صالحة

عبادة تركي، من الأهالي، يشير إلى أن الأزمة المستمرة في نقص مياه الشرب بقرى الغربي بهجورة، تزيد حدتها في فصل الصيف، حتى أن مواتير الرفع لم تعد تجدي، نظرا لعدم وجود مياه كافية بالخطوط القديمة، التي تأثرت من تحويل جزء كبير من حصة المياه المقررة لهم إلى مركز فرشوط المجاو، قبل أكثر من 10 سنوات، كما أن المرشح الجديد الخاص بالمركز تم تشغيله تجريبيًا منذ عدة أسابيع.

ويطالب خالد محمود، من أهالي قرى الغرب، بضرورة مراعاة المسؤولين لاحتياج المواطنين الدائم لمياه الشرب، موضحًا أن استمرار الأزمة على هذا النحو غير المسبوق، يشكل خطرًا بالغًا على سلامة المواطنين والأطفال، الذين يعانون أشد المعاناة بسبب انقطاعها المتكرر، ولجوء ذويهم لاستخدام مياه غير صالحة للشرب مثل المياه الجوفية والطلمبات الحبشية التي تصدرت المشهد خلال الفترة الماضية.

تكالب المواطنين على سيارات مياه الشرب بقرية الدومة بغرب النيل، مصدر الصورة: صورة مرسلة من الأهالي خاصة لـ النجعاوية
تكالب المواطنين على سيارات مياه الشرب بقرية الدومة بغرب النيل، مصدر الصورة: صورة مرسلة من الأهالي خاصة لـ النجعاوية

إحلال وتجديد

ومن جانبه قال المهندس كمال بولس، مدير عام شركة مياة الشرب والصرف الصحي، بمدينة نجع حمادي، لـ”النجعاوية”، إن فصل الصيف تتضاعف فيه الأحمال، ويزيد فيه استهلاك المياه بشكل عام، مشيرًا الى أن انقطاع المياه في بعض القرى بغرب نيل المدينة أمر وارد الحدوث.

وأضاف بولس، أن شركة مياه الشرب بالمدينة، بالتنسيق مع الوحدة المحلية لمركز ومدينة نجع حمادي، أدرجت خطة إحلال وتجديد خطوط المياه بقرى الغربي بهجورة بطول 1.5 كيلو متر، لتغيير مواسير المياة القديمة قطر 4 بوصة بخطوط حديثة، المقرر تنفيذها خلال أغسطس المقبل.

ونفى مدير عام شركة مياه الشرب والصرف الصحي، انقطاع المياه بشكل دائم عن بعض القرى، لافتًا أن مرشح المدينة يعمل بكامل طاقته التي تبلغ 800 لتر / الثانية، بجانب الدفع بعدد من سيارات المياه للقرى الأكثر احتياجًا للحد من الأزمة، المقرر معالجتها خلال 15 يومًا بعد تشغيل محطة مياه فرشوط، وتحويل المياه التي كانت تأخذها المدينة الى خطوط القرى والنجوع.

فصل مياه فرشوط

وقال طلعت عبد الشافي، نائب رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة نجع حمادي، لـ”النجعاوية” إن أطراف المدينة تعاني من ضعف المياه، خاصة في فصل الصيف، مشيرًا إلى أنه تم تدعيم خطوط المياه بقرى البطحة وأبوعموري، إلى جانب البدء في إنشاء مرشح الدرب الجديد، لمعالجة الأزمة.

وأشار عبد الشافي، إلى أنه سيتم فصل مياه الشرب التي كان يتم ضخها إلى مركز ومدينة فرشوط، وعودتها إلى قرى الغرب، خلال الشهر المقبل، بعد تشغيل محطة مياه فرشوط، إضافة إلى تنفيذ خطة شاملة لتغيير خطوط المياه القديمة، ووضع خطوط حديثة، وتحسين قدرة مرشحات وشبكات المياه العاملة بغرب النيل.

 

الوسوم