كواليس مسابقة أمير الشعراء| شعراء يطلبون «قصب نجع حمادي».. و«مبارك» بالجلباب الصعيدي

كواليس مسابقة أمير الشعراء| شعراء يطلبون «قصب نجع حمادي».. و«مبارك» بالجلباب الصعيدي الشاعر مبارك وقصب نجع حمادي.. مصدر الصورة: صفحته على فيسبوك

نشر الشعر مبارك سيد أحمد، ابن نجع حمادي، وأحد المتأهلين لمجموعة العشرين في النسخة الثامنة لمسابقة أمير الشعراء، التي تُجرى في أبوظبي، صورة له على صفحته الرسمية على “فيسبوك”، بالجلباب الصعيدي، ومعه الشاعر البحريني علي حسن، ومعهما قصب نجع حمادي، داخل قاعة اللقاءات المخصصة للشعراء.

قصب نجع حمادي 

وقال مبارك في اتصال هاتفي لـ”النجعاوية”، إن الصعيد معروف بطيبته وبعاداته هنا بين المتسابقين الممثلين لمختلف الدول العربية، وكان من أهم ما يميز نجع حمادي، هو قصب السكر، والتي طالبت الشاعرة التونسية أماني الزعيبي منه، إحضار كمية من القصب له من نجع حمادي.

وتابع: “أحضرت كمية من القصب معي قبل مغادرتي مسقط رأسي بالشرقي بهجورة منذ أيام، وتناولنا القصب سويًا ومعنا الشاعر البحريني والشاعر عبدالمنعم حسن من مالي، اليوم الجمعة، وأثنى الجميع على طعم القصب كما أثنوا على مصر وأهلها”.

تأهل مبارك 

وكان المسؤولون عن مسابقة أمير الشعراء، أعلنوا عن الشعراء العشرين المتأهلين للمنافسة على اللقب الثامن في عمر المسابقة، وكان من ضمن المتأهلين مبارك سيد أحمد، ليصبح ممثل مصر، ومعه ميار أحمد وهبة الفقي، في المسابقة.

ونشر المسؤولون عن المسابقة أسماء وصور المتأهلين العشرين لدخول الحلقات المباشرة، عبر صفحتهم الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وطالب الشاعر مبارك سيد أحمد، خلال حديثه لـ”النجعاوية”، أهالي نجع حمادي والصعيد ومصر بأكملها بدعمه في الحلقات النهائية والوقوف بجواره، آملًا أن يحصل على اللقب.

والشاعر طبيب بيطري من أبناء قرية الشرقي بهجورة، حصل على بكالوريوس الطب البيطري عام 2005 من جامعة جنوب الوادي، وتم إعارته للعمل في السعودية لفترة، ونُشر له مؤخرًا أول عمل أدبي وهو ديوان شعري بعنوان “ولدت فيك”.

واختير مبارك للاشتراك في المسابقة، بعد أن تقدم آلاف الشعراء لها في موسمها الثامن، ليحل ضمن 150 شاعرًا اختارتهم اللجنة، ثم تأهل للدخول إلى مجموعة الـ40، الذين اجتازوا المرحلة، ثم تأهل للمشاركة في مجموعة الـ20، وهي المنافسات النهائية والحلقات المباشرة للمسابقة.

لجنة التحكيم تُثني على مبارك 

وكانت لجنة التحكيم في مسابقة أمير الشعراء، أثنت على الشاعر المصري أثناء مشاركته في مسابقات البرنامج التي تُجرى في دولة الإمارات، ووجهت له بعد انتهائه من إلقاء قصيدته عبارات كان أهمها: “نفسك الشعري قوي وخصب، والقصيدة جيدة والإلقاء كان متكلفًا، والنص جميل وأنه ليس بعيدًا عن هشام الجخ”، موجهة له نصائح بنشر اللغة العربية والشعر بهذه البساطة في أوساط الشعب، وأجازت اللجنة قصيدته بالإجماع.

المسابقة 
تجدر الإشارة إلى أن الفائز بالمركز الأول في كل موسم يحصل على لقب “أمير الشعراء”، وبردة الشعر، وخاتم الإمارة، وجائزة نقدية بقيمة مليون درهم إماراتي، فيما يحصل الفائز بالمركز الثاني على جائزة نقدية قيمتها 500 ألف درهم إماراتي، والفائز بالمركز الثالث يحصل على 300 ألف درهم، والفائز بالمركز الرابع يحصل على 200 ألف درهم، أما الفائز في المركز الخامس فجائزته 100 ألف درهم.
الوسوم