كيدهن عظيم.. فسخ خطبتها فاختطفته بمساعدة أمها

كيدهن عظيم.. فسخ خطبتها فاختطفته بمساعدة أمها تعزيزات أمنية بمحكمة نجع حمادي - أرشيف ولاد البلد

كتب-أبوالمعارف الحفناوي وبسام عبدالحميد

لحظات مليئة بالسعادة عاشتها الفتاة العشرينية، بعدما علمت بموافقة أهلها على الشاب الذي اعتبرته فارس أحلامها، بعد تقدمه لخطبتها، ليبدءا في صياغة حياتهما المستقبلية، ومسيرتهما التي ستكون بعد الزواج، إلا أنه حدث مالم تتوقعه، فقد تركها وفسخ خطبته بها، لتقرر الانتقام منه والزواج به رغما عنه.

بدأت الواقعة بعدما تلقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن قنا، بلاغا باختطاف شاب يدعى “عبدالرافع.م” عامل، أثناء عودته من مستشفى نجع حمادي، على يد مجهولين، لتبدأ الأجهزة الأمنية بالبحث والتحري حول ملابسات الواقعة.

حيث أوضحت والدة المجني عليه في بلاغها، قيام مجهولين باختطاف ابنها حال عودته وبصحبته خطيبته “د. ع. م. ع”، 18 عامًا، ربة منزل، وخال الأخيرة “ع. ن. ع”، 21 عامًا، نقاش – مقيمان ذات العنوان، من المستشفى العام، أثناء إجرائه بعض الفحوصات الطبية الخاصة بالمقبلين حديثاً على الزواج.

وأشارت التحريات إلى أن مجهولين اقتادوا ابنها عنوة داخل إحدى السيارات، مدعين أنهم رجال شرطة أمام قرية زليتن بالطريق الزراعي (نجع حمادى / سوهاج)، وهربوا.

أمسكت الأجهزة البحثية طرف الخيط، بعد التقصي والتحقيق، برئاسة العميد أيمن الروبي، رئيس فرع البحث الجنائي، والعقيد حاتم حفني، وكيل الفرع، لتبدأ في كشف ملابسات الواقعة، والتي كانت تقطن وراءها الفتاة العشيرينة خطيبته، ووالدتها.

وكشفت التحريات برئاسة المقدم سامح نجيدة، رئيس مباحث نجع حمادي، والنقيب جابر السمان، معاون أول مباحث نجع حمادي، أن فتاة تدعى آية.ح.س، عشرينية خطيبة المجني عليه، بمساعدة والدتها هناء. م، بالتخطيط لاختطافه بعدما قام المجني عليه بفسخ خطبتها.

خطة

استعانت الخطيبة ووالدتها بـ 4 شباب من العائلة، لخطف الشاب وارغامه على الزواج منها، بعدما أبلغها بفسخ الخطوبة وتركها قبل فترة وجيزة من تحديد موعد الزواج، الأمر الذي أدى إلى غضب الام ونجلتها، وقررت تنفيذ الواقعة.

وعقب تقنين الإجراءات، جرى استهدافهم بمأمورية وحال شعورهم بالقوات أطلقوا سراح المختطف، وتبين إصابته بكدمات متفرقة وأمكن ضبطهم وقررت الرابعة “والدة العروس” بقيام المجني عليه بخطبة الفتاة وقيامه بفسخ الخطبة قبل زفافهما، بدعوى اكتشافه سوء سلوكها ودأب التشهير بها والإساءة لسمعتها بمحل إقامتها.

وكشفت تحريات المباحث أن الواقعة تمت بمساعدة مجموعة وهم محمود. ع. ع، ومحمد. ج. ن، وأحمد. م. ا، وأيمن. س. ا، لخطف الشاب، بعد استقلالهم سيارة ميكروباص، وتتبع المجني عليه، وتمكنوا من الإمساك به، وذهبوا به إلى مدينة دشنا، شمالي محافظة قنا، حيث تقطن شقيقة الفتاة وزوجها، وذلك من أجل إجبار الشاب على إتمام الزواج.

فيما  أشارت “والدة العروس” في التحقيقات، الى أنه في سبيل الانتقام من العريس، اتفقت مع باقي المتهمين على اختطاف العريس بسيارة، مقابل مبلغ ألف جنيه، وتوجهوا به لمنزل زوج شقيقتها، بدائرة مركز دشنا، حيث جرى احتجازه وإجباره على معاودة الزواج من ابنتها، وقيامهم بتهديده والتعدي عليه بالضرب محدثين ما به من إصابات، للحصول على توقيعه على قائمة منقولات وإيصالات أمانة، فلم يتمكنوا من ذلك، وأطلقوا سراحه خشية ضبطه لديهم، وأيد ذلك باقي المتهمين.

تحرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة لتتولى التحقيقات، التي قررت حبس المتهمين 4 ايام على ذمة التحقيقات.

الوسوم