كيف تحصل على جسم صحي في رمضان؟ “الكيتو دايت” هو الحل

كيف تحصل على جسم صحي في رمضان؟ “الكيتو دايت” هو الحل صورة تعبيرية عن إنقاص الوزن - مشاع إبداعي

يُعد الحصول على جسم مثالي، هدف يسعى إليه الجميع للابتعاد عن الأوزان الكبيرة، وتفادي العديد من أمراض زيادة الوزن، والتي تحدث غالبا في  شهر رمضان الذي يزداد فيه تناول الحلويات الشرقية بشكل كبير وكذلك المأكولات المختلفة، ليكون السعي إلى جسم صحي بُغية الجميع، والتي يحققها نظام “كيتو دايت” أو “الكيتو جنيك” الغذائي.

ما هو كيتو؟

ويوضح الدكتور محمود بدوي، أخصائي التغذية، أن “كيتو دايت” هو نظام غذائي يقوم على تقليل نسبة الكربوهيدرات المتناولة الموجودة في الجسم، والاهتمام بزيادة تناول الدهون والبروتين، حيث يعتمد الجسم على الدهون مصدرا للطاقة بدلا من النشويات.

وجبات أساسية

ويتابع بدوي، أن نظام “الكيتو” يعتمد على تناول وجبات أساسية تتمثل في اللحوم والأسماك والزبد والبيض والجبن والمكسرات والأفوكادو والبذور والخضراوات منخفضة الكربوهيدرات، مشيرا إلى ضرورة الابتعاد تمامًا عن الأطعمة التي تحوي نسبة كبيرة من الكربوهيدرات، منها الأرز والفاصوليا والبطاطا والحلويات ومعظم الفواكه وحتى بعض الخضروات عالية الكربوهيدرات.

وعن تفسير تحويل النظام الغذائي للجسم، يوضح أخصائي التغذية أن الجسم يبدأ في التخلص من نسب المياه والكربوهيدرات، والعمل على الاعتماد على الدهون والبروتينات ليستمد طاقته في أداء المهام اليومية، ويحرق كم أكبر من الدهون المخزنة.

نسب منخفضة من السكريات

ويضيف أخصائي التغذية، أن متبع نظام “الكيتو” يمكنه تناول ما لذ وطاب من البروتينات والدهون، ولكن يتناول نسب منخفضة من السكريات والكربوهيدرات بنسبة لا تتجاوز 5% خلال اليوم، حتى لا يتم الإخلال بالنظام الغذائي.

مرضى السكر والحوامل

ويحذر الدكتور محمود بدوي، من البدء في نظام كيتو للحوامل أو المرضعات، ومرضى السكر وضغط الدم، حيث يتم المتابعة تحت إشراف طبيب متخصص، والتأكد من أن هذا النظام سيناسب حالته أم لا، وكذلك عمل التحاليل اللازمة والتعرف على النظام الغذائي الصالح للجسم.

الآثار الجانبية

ويشير بدوي، إلى أن نظام كيتو له بعض الآثار الجانبية، والتي تتسبب في مشكلات صحية بسيطة لمتبعي النظام، فعلى سبيل المثال، سيشعر متبع الحمية بالصداع والخمول لتغير نسبة الدهون والكربوهيدرات والنشويات في الجسم.

ويضيف أن متبع نظام كيتو سيشعر بالإرهاق، خاصة في الفترة الأولى من البدء في النظام حتى يتم التأقلم، وسيشعر أيضا بالجوع سريعًا، بالإضافة إلى ضرورة تجنب الإفراط في الدهون غير الصحية والعمل على توازن المواد الغذائية بنسب محددة.

ضرورة المتابعة

بينما يشدد الدكتور عبد الرحمن جمال، أخصائي التغذية، على ضرورة اتباع نظام الكيتو تدريجيًا، خاصة وأنه يعتمد بشكل كبير على تقليل نسبة الكربوهيدرات والسكريات والتي تصل إلى مرحلة الامتناع، الأمر الذي إذا ما حدث مرة واحدة وبشكل مفاجئ سيؤدي إلى هبوط حاد في نسب السكر والكربوهيدرات في الدورة الدموية.

وأكد جمال أنه يجب المتابعة مع طبيب متخصص، موضحًا أن العديد من متبعي نظام كيتو شعروا بتحسن كبير، خاصة وأن النظام الغذائي يعتمد على تقليل نسبة الكولسترول، ولكن يجب على الفرد التعرف على الأكلات المسموح بها، والأخرى الممنوع منها.

أكلات نظام كيتودايت| تصميم: بسام عبدالحميد
أكلات نظام كيتودايت| تصميم: بسام عبدالحميد
قصص نجاح

ويوضح عبده الهمامي، 30 عامًا، يعمل بمكتب سفريات، وأحد متبعي نظام “كيتو”، أن وزنه كان يبلغ قرابة 115 كيلوجراما قبل اتباع الحمية في أبريل 2018، ولكنه خلال فترتين والتي وصلت لـ4 أشهر، خسر من وزنه قرابة 32 كيلو جراما، مشيرًا إلى أن هذا النظام الغذائي يعتمد على الدهون والبروتين، وأن أول فترة من اتباعه سيخسر الفرد قرابة 10 كيلوجرامات في مدة تصل إلى أسبوعين أو أكثر.

ويشير إلى أن هناك أعراض تطرأ على متبع نظام كيتو مثل الصداع وغيرها، وذلك لعدم تناول الشخص كميات من المياه أو معادلة نسب الملح، نظرًا لتغيير “كيمياء الجسم”، حيث تتغير نسب الأكل ما بين 75% من الدهون، و20% من البروتين، و5% كربوهيدرات.

شهر رمضان

ويؤكد الهمامي، أن شهر رمضان هو الشهر المثالي لتطبيق نظام “كيتو” للحصول على جسم صحي، خاصة وأن هذا النظام سيساعد الشخص في عدم الإحساس بالجوع أو العطش، نظرًا لأن هناك مراحل تسمى الصوم المتقطع أو الصوم المطول الذي يصل إلى 30 ساعة دون الأكل.

نتائج مبهرة

ويقول محمود أحمد حسين، 29 عامًا، صاحب مطعم، ومن متبعي النظام، إنه اتبع “كيتو” في الإمارات عندما كان يعمل هناك، وعند عودته إلى نجع حمادي، تابعه مع عدد كبير من الأصدقاء، وكان وزنه في البداية يبلغ 113 كيلوجراما، وعندما قام بتطبيقه خسر من وزنه في أول مرة 17 كيلوجراما.

ويضيف أحمد، “انبهرت بنتائج نظام كيتو دايت، وتابعت الحمية مرة أخرى لأنني أريد أن أصل إلى الوزن المثالي، الذي يمكنني من الحركة ولبس الملابس التي أريدها، وعدم التقيد بالمقاسات الخاصة، لأخسر من وزني في المرة الثانية 8 كيلوجرامات، حتى وصلت إلى مرحلة الثبات”.

اقتناص الفرصة

ويشير محمد عبداللاه، 28 عامًا، صاحب محل ملابس، وأحد متبعي نظام “كيتو”، إلى أنه كان يبلغ من الوزن قرابة 114 كيلوجراما، وخسر منذ اتباع هذا النظام الغذائي قرابة 29 كيلو جرامًا، حيث نزل وزنه قرابة 7 كيلوجرامات في أول أسبوعين.

ويوضح أن شهر رمضان، يعتبر من الشهور المثالية لمن يريد إنقاص وزنه أو اتباع حمية للحصول على وزن مثالي، فعليه اقتناص الفرصة، مع ضرورة الابتعاد عن السكريات والكربوهيدات، والعمل على تناول البروتين والدهون الخاصة بالنظام الغذائي.

الوسوم