ما وراء مقتل سيدة وطفل في قنا.. السرقة السبب و”عمر” راح ضحية ما شاهده

ما وراء مقتل سيدة وطفل في قنا.. السرقة السبب و”عمر” راح ضحية ما شاهده المجني عليهما.. مصدر الصورة: أحد أهالي القرية

لم يكن أحد يتخيل أن تلقى المرأة الخمسينية التي لم تنل حظها من الإنجاب هذا المصير الوحشي، فقد كانت تحسن إلى الجميع، وتعامل أطفال القرية كأنهم أبنائها.

وقعت ثناء جابر محمد، 50 عامًا، من قرية الزوايدة بمركز نقادة، ضحية لجريمة هزت محافظة قنا خلال الأيام الماضية، بعد العثور على جثتها أسفل صبة خرسانية داخل حوش مواشي بمنطقة الخرابيش، مع الطفل عمر جبريل أحمد، 10 أعوام، نجل جيرانها، بعد تغيبهما منذ 3 أشهر.

جثتان متحللتان تمامًا، عليهما كمية كبيرة من الجير، أثارا غموضًا كبيرًا في القرية، ولكن بعد أيام قليلة كشفت الأجهزة الأمنية لغز الجريمة، وضبطت المتهمين، وقررت النيابة حبسهما 4 أيام على ذمة التحقيقات، بعد اعترافهما بارتكاب الواقعة بغرض سرقة مصوغات ذهبية من المجني عليها، لتراكم الديون عليهما واعتزامهما السفر للخارج.

بداية الواقعة

بدأت الواقعة في رمضان الماضي، عندما خرجت السيدة من منزلها متوجهة إلى حوش المواشي الذي يبعد عنها أمتار معدودة، ولكنها اختفت من وقتها ولم تعد، تزامن ذلك مع اختفاء الطفل عمر، الذي كان يعاملها معاملة الأم.

القرية تنتفض

بدأ الأهالي البحث عن ربة المنزل والطفل، في القرية والقرى المجاورة، ليلًا ونهارًا، مشكلين مجموعات، ولكن دون جدوى، وبالرغم من مرور قرابة 3 أشهر على تغيبهما لم يلازم الأهالي اليأس، ومنذ أسبوعين، اتفقوا على الحفر في الأحواش المجاورة أملًا في العثور عليهما.

وبعد حفر وبحث استمر قرابة أسبوع آخر، عثر الأهالي على الجثتين أسفل صبة خرسانية في حوش مجاور لمنزل المجني عليها، تم استخراج الجثتين بعد تبليغ الأجهزة الأمنية، وشيّع الأهالي الضحيتين بعد الانتهاء من الإجراءات القانونية وسط مطالبات بالقصاص من القتلة.

كشف اللغز

بدأت الأجهزة الأمنية في خطة بحث عن المتهمين وكشف لغز الجريمة، وبعد استجواب العديد من الأهالي، دارت الشبهات حول مالك الحوش، الذي عثر على الجثتين بداخله، خاصة أنه متغيب عن القرية.

وقال مصدر أمني، في تصريحات لـ”النجعاوية”، إن الأجهزة الأمينة برئاسة اللواء محمد ضبش، مدير المباحث الجنائية بقنا، وضباط مباحث نقادة، تمكنت من الوصول إلى مرتكبي الجريمة، وتبين أنهما أحمد.ع.ص، 28 عامًا، مالك حوش المواشي، وصديقه الطواب.ع.ا، 26 عامًا، قتلا المجني عليهما بغرض السرقة.

اعترافات المتهمين

ووفقًا للمصدر الأمني، فإن المتهم الأول اعترف أنه قتل المجني عليها بعدما خطط مع صديقه لتنفيذ الجريمة، موضحًا أنه انتظرها يوم الحادث بعد خروجها من المنزل، وطلب منها أثناء مرورها أمام الحوش الدخول معه لمساعدته في رفع برميل مياه وبالفعل فعلت ذلك.

وتابع: فور دخول المجني عليها الحوش، انهال عليها المتهم الثاني ضربًا، وقام بخنقها، وقمت بمساعدته لعدم قدرته على ارتكاب الجريمة، وأثناء خنقها، دخل الحوش الطفل عمر الذي كان يبحث عنها وشاهدنا فقمنا بالإمساك به وخنقه بعدما حاول الصراخ، وقمنا بخلع “9 غوايش” كانت في يد المجني عليها، ودفناهما في حفرة في الحوش ووضعنا عليهما الجير وردمنا الحفرة.

المتهم أوضح أن الغرض من القتل كان بدافع السرقة، لتراكم الديون عليهما، ومحاولة منهما سداد أقساط السيارات، ورغبة منهما في جمع أموالًا تساعدهم في تكاليف السفر إلى الخارج.

وتابع أن هناك متهمين اثنين آخرين قاما بالحصول على الغوايش وبيعها، وسافرا إلى الخارج، بعد أن وعداهما بأنهما فور وصولهما إلى الخارج سيجدان لهما فرصة عمل للحاق بهما.

اقرأ أيضًا:

جنايات نجع حمادي تُسدل الستار على مقتل ضابط جيش متقاعد.. أحكام بالإعدام والمؤبد

الوسوم