ولاد البلد

مستحقو مساكن “بركة” يشكون من الزيادات الجديدة.. و”الجمعية” توضح السبب|صور

مستحقو مساكن “بركة” يشكون من الزيادات الجديدة.. و”الجمعية” توضح السبب|صور الوحدات السكنية في بركة

كتب – أبو المعارف الحفناوي وبسام عبد الحميد

يشكو مستحقو الوحدات السكنية في قرية بركة النموذجية بنجع حمادي، من الزيادة التي أقرّتها جمعية الإسكان للعاملين بالألومنيوم، والتي تصل ما بين 61 إلى 82 ألف جنيه، على الوحدات قبل تسليمها لمستحقيها، الأمر الذي يكبدهم معاناة شديدة لدفع المبالغ الإضافية غير المقررة عليهم وقت التعاقد منذ سنوات.

يقول حسين السيد، أحد المتعاقدين، إن قرار الجمعية بإرغام المتعاقدين على دفع مبالغ مالية على الوحدات السكينة تصل 61 ألف و500 جنيه، على الشقة السكنية، و70 ألفا و800 جنيه على الوحدة السكنية مساحة 150 مترا، و82 ألفا و200 جنيه على الوحدة مساحة 225 مترًا، أمر مبالغ فيه، ولا يحق لجمعية الإسكان فرض هذه المبالغ على المستحقين الذين ينتظرون منذ أشهر تسلم هذه الوحدات، كما أن المستحقين لا يستطيعون دفع هذه المبالغ.

أسعار ثابتة

ويشير محمد علي، أحد المستحقين إلى أنه منذ سنوات، تعاقد مع جمعية الإسكان على الوحدات السكنية الجديدة، بأسعار ثابتة، وكان طيلة هذا الوقت يسدد الأقساط، إلى أن أنهى الأقساط تماما، وفقًا للإعلان الرسمي الذي أعلنت عنه الجمعية.

يتابع: كنا ننتظر الاستلام، ولكن فوجئنا بإعلان جديد يطالبنا بضرورة دفع مبالغ مالية إضافية تصل 82 ألف جنيه، وهذا ليس في استطاعتنا، مطالبًا المسؤولين بضرورة إعادة النظر في ها القرار الذي يلتهم جيوب المستحقين.

ويعبر محمد إبراهيم، أحد المتعاقدين، عن غضبه بسبب الزيادة الجديدة التي يعتبر أنه لا أصل لها قانونًا، لأن العقد شريعة المتعاقدين، ولا يوجد بند يوضح قانونية نسبة الزيادة المقررة على الوحدات، خاصة وأنه تم إبرام تلك العقود منذ سنوات.

ويشير إلى ضرورة اتخاذ اجراءات عاجلة بشأن ذلك الأمر الذي اصاب جميع المتعاقدين بالإحباط، الأمر الذي جعلهم يرغبون في بيع الإيصالات الخاصة بالسداد لعدم مقدرتهم على دفع المبالغ المالية الجديدة.

الزيادة الجديدة

ويقول المهندس عامر نوح، رئيس مجلس إدارة جمعية إسكان العاملين بالألومنيوم بنجع حمادي، شمالي قنا، لـ”ولاد البلد”، إن الزيادة المقررة هي 70 ألفا و800 جنيه للوحدات بمساحة 150 مترًا، و82 ألف جنيه، للوحدات بمساحة 225 مترًا، و62 ألف جنيه، للشقق السكنية، مشيرًا إلى أن تلك الزيادات ليست من الجمعية.

وأشار إلى أن تلك الزيادة طرأت نتيجة زيادة تكاليف الخامات ومواد البناء، لأن فترة الطرح كانت في فتر تعويم الجنيه المصري، وكان سعر طن الحديد قرابة 6 آلاف جنيه، أما الان فبلغ سعر الطن قرابة 12 ألف جنيه، وهذا يعتبر الضعف، مؤكدًا أن تلك المبالغ يتم توريدها للشركة المنفذة وهي شركة المقاولون العرب.

الوسوم