مسيرة عمل عمرها 34 عامًا.. رحيل نبيل نصر الدين

مسيرة عمل عمرها 34 عامًا.. رحيل نبيل نصر الدين نبيل نصر الدين - مصدر الصورة صفحة نجلته على "فيسبوك"

10 سنوات قضاها نبيل نصر الدين مديرًا لقصر ثقافة نجع حمادي، ساهم خلالها في الحياة الثقافية بالمدينة بإقامة الأمسيات الشعرية والثقافية والدينية، ليرحل عن قصر الثقافة بعد بلوغه سن المعاش في 2017، ويرحل عن عالمنا أمس بوفاته عن عمر ناهز 62 عامًا.

ولد الراحل في 19 أكتوبر 1957 بقرية نجع ضاحي التابعة للشرقي بهجورة بنجع حمادي، والده الشيخ نصر الدين عبدالنعيم من كبار مشايخ الأزهر ورئيس بعثته في أواخر الستينيات، رباه مع أربعة أشقاء حتى تخرج من كلية الزراعة جامعة أسيوط.

عقب تخرجه اتيحت لـ نصر الدين فرصة العمل في البنك الزراعي، لكن المجال لم يستهويه، التحق للعمل بمجلس مدينة نجع حمادي من 1985 حتى 2007، شغل خلالها منصب مدير المتابعة،  قبل انتدابه للعمل مديرًا لقصر ثقافة نجع حمادي، ثم صدر قرار بتعيينه بشكل رسمي في 2011 مديرًا للقصر حتى بلوغه سن المعاش القانوني في 2017.

تزوج من عائلة “نابو” بنجع حمادي، وأنجب 3 أبناء ذكور وفتاة، في السبعينيات شارك في تأسيس فصول التقوية مع آخرين، وكان له دورًا كبيرًا فيها،  ثم كان من ضمن مؤسسي مجموعة “الحرافيش”، التي تأسست لإحياء الثقافة والأعمال الأدبية والشعرية بنجع حمادي، ويعتبر من ضمن الجيل الثاني بعد الشاعر عبدالستار سليم.

نجح نصر الدين في تكوين الصداقات والفوز بحب الجميع، سواء من هم في سنه أو الشباب الأصغر الذين كان يجالسهم ويحرص على تقديم النصح لهم، وكان عازفُا عن أي عمل سياسي أو حزبي.

يقول عنه صديقه ناصر فرغل: كان رجلًا بشوشًا عفيفيًا زاهدًا ملتزمًا راضيًا بما قدمته الدنيا له، استحق بجدارته وكفاءته وثقافته الرفيعة أن يتقدم الصفوف وقصائده الشعرية كانت تكشف عن شخصيته المثالية والرومانسية.

رحل الفارس النبيل كما لقبه أصدقاءه وزملاءه طوال عمله بمجلس المدينة وقصر الثقافة، فكان يحب الجميع ويخدم الكل، اشتد عليه المرض خلال الشهر الأخير ليودع عالمنا بعد صراع معه تاركًا أثرًا عند كل من عرفوه.

 

الوسوم