من «الصعيدي» إلى «الهجان» أسرار وخبايا 6 محافظين لقنا.. سجلتها كاميرا وذاكرة سعيد أبودومة

من «الصعيدي» إلى «الهجان» أسرار وخبايا 6 محافظين لقنا.. سجلتها كاميرا وذاكرة سعيد أبودومة

علي مدار مايقرب من 30 عامًا عمل خلالها سعيد سيد أحمد، وشهرته سعيد أبودومة، مصورًا في الديوان العام لمحافظة قنا معاصرًا لقرابة ثماني محافظين بعدما جاء تعيينه مصورًا بالديوان العام عن طريق الصدفة، لتجمعه تلك العلاقة بـ8 محافظين ويكون حقيبة أسرار متحركة ظل محتفظًا بها حتى بعد بلوغه سن التقاعد.

فني سويتش

يروي أبودومة لـ”النجعاوية” قصة عمله مصورًا لمحافظ قنا، يقول: “عملي بالديوان العام لمحافظة قنا جاء بمحض الصدفة منذ أكثر من 30 عامًا وبالتحديد في منتصف الثمانينيات، وذلك بعدما علمت بوجود مسابقة تعيينات بمحافظة قنا وتقدمت بأوراقي للعمل بالمحافظة ولكن ليس كمصور فوتغرافي وتم قبول أوراقي للعمل فني سويتش”.

ويتابع: بعد ذلك أخبرني أحد أعضاء مجلس الشعب في ذلك الوقت ويدعى حمدي محمد حسن بأن اللواء عبدالحليم الصعيدي، محافظ قنا في ذلك الوقت – منتصف الثمانينبات – يطلب أحد للعمل مصورًا فوتوغرافيًا له بالديوان العام للمحافظة.

مصور المحافظة

ويتذكر أقدم مصوري الديوان العام لمحافظة قنا أول لقاء له مع محافظ قنا حينها طالبه المحافظ بتصوير ميدان سيدي عبدالرحيم القنائي أثناء الأعمال الإنشائية لمشروع توسعة المسجد وقام بتصور الميدان وعرض الصور على المحافظ ليُعجب بها جدًا ويعتمده مصورًا بالديوان، وبعدها تم تكليفه بتصوير زيارة الرئيس مبارك لمحافظة قنا لتكون أول حدث كبير يوثقه بعدسته.

نافع.. المحافظ الإنسان

وعقب رحيل الصعيدي، يتابع أبودومة، تم تعيين المستشار عبدالرحيم نافع محافظًا لقنا، والذي لُقب بالمحافظ الإنسان، فقد كان يلتقي بالمواطنين على بوابات الديوان العام للمحافظة في صباح كل يوم ويوقع طلباتهم قبل دخول مكتبه.

ويضيف أنه لم ينسى حتى الآن موقفه حينما استوقفته فتاة على أبواب ديوان عام المحافظة لتطلب منه مساعدتها في إيجاد فرصة عمل فوقع فورًا علي طلبها وأمر بتعيينها بمديرية التربية والتعليم وبعدها سجد على الأرض شكرًا لله الذي منحه الفرصة لمساعدة الناس.

وينوه مصور المحافظين لاهتمام نافع بإنشاء المعاهد الدينية والمدارس والمؤسسات الخيرية، فقد حصل علي موافقات بإنشاء المعهد العالي للخدمة الاجتماعية بقنا ومؤسسة أحمد جبرة للأيتام وعشرات المدارس.

زيارة مبارك لمحافظة قنا

ويتذكر أبودومة موقف نافع خلال زيارة مبارك لقنا، حيث قدم الرئيس الأسبق لافتتاح محكمة الأقصر، قبل فصل الأقصر عن محافظة قنا، ولم يتم وضع اسم المحافظ ضمن مراسم الدخول وافتتاح الرئيس للمحكمة فشعر المصور بالحرج فرد عليه المحافظ قائلًا “ولا يهمك ياسعيد كلهم رغاوي صابون”.

قضية بيع تراب بيوت السيول

وكان لمصور المحافظة دور كبير في قضية بيع تراب بيوت السيول التي أثيرت في عهد اللواء صفوت شاكر، محافظ قنا الأسبق، يروي المصور: حينما فتحت قضية “بيع تراب بيوت السيول” بمنطقة المعنا بدائرة مركز قنا، والتى أتُهم فيها سكرتير عام المحافظة حين ذاك وعدد من المسؤولين بالوحدة المحلية لمركز ومدينة قنا ببيع التراب الخاص بأعمال حفر منازل منكوبي السيول وتم حبسهم على ذمة التحقيقات بسجن قنا العمومي، اتصل بي مدير العلاقات العامة بالديوان العام للمحافظة وقال “أنت صورت أكوام التراب خلال جولة للمحافظ للمشروع”، وبالفعل أحضرت الصور التي بسببها تم تبرئة السكرتير العام  من القضية.

عادل لبيب

 

قضية أخرى استُخدمت فيها عدسة أبودومة سند ودليل في عهد اللواء عادل لبيب محافظ قنا الأسبق الذي تولي العمل عام 2000، حيث تلقى المصور اتصالًا من المحافظ في الثالثة فجر أحد الأيام ليسأله ما إذا كان بحوزته صورًا لشارعي مصنع المكرونة وحوض عشرة بمركز قنا، وبعد البحث في الأرشيف الخاص به وجدهم فأرسلهم له بسرعة وبعد ذلك علم أنه استخدم الصور في قضية هامة بوزارة الري وكافأه المحافظ حينها.

ويذكر أبودومة موقفًا أخر مع لبيب، حينما كان في زيارة لقرية أولاد عمرو وطلب أحد الأشخاص تصويره مع المحافظ، وبعد أيام من الزيارة طلب لبيب الصور وقام بتمزيقها قائلًا: “ده مرشح لمنصب العمودية وعاوز يستخدم الصور في الانتخابات”.

زيارة جمال مبارك

ويتذكر المصور زيارة جمال مبارك، رئيس لجنة السياسات بالحزب الوطني المنحل، لمحافظة قنا، حين تجمع حوله العشرات من شباب الحزب الوطني وطالبوه بتصويرهم معه، واثناء محاولة تصويرهم تعطلت الكاميرا الخاصة به وظل أمام عدسة الكاميرا يقف لعدة دقائق، ليقوم الحرس الخاص بجمال بإبعاده، لكنه نادي أفراد حراسته قائلاً: “سيبوا سعيد يصورنا”.

مجدي أيوب

أما خلال عهد اللواء مجدي أيوب إسكندر، محافظ قنا، الذي تولى المنصب عام 2006، فيذكر أبودومة أن أيوب رغم كونه قبطيًا لكنه كان دائم الذهاب لمسجد عبدالرحيم القنائي والوقوف أمام المسجد في صلاة العيد لتهنئة المواطنين وتقديم الهدايا، وكان يحب الالتقاء برجال الدين الإسلامي ويطالبه بتصويره معهم ويحتفظ بتلك الصور.

ويذكر أبودومة زيارة السفيرة الأمريكية لمحافظة قنا في عهد أسوب، حينها التقط لهم صور وفيديو وعندما عرض على المحافظ تسليمهم “السي دي” الخاص بالزيارة رفض قائلًا: “دي عالم متستاهلش ياسعيد”.

والذكري الأهم لأقدم مصوري المحافظة مع أيوب، في يناير 2011، حينما قام المتظاهرين بتمزيق صورة للرئيس المخلوع مبارك كانت معلقة بمدخل الديوان العام للمحافظة، وداسها الثوار بالأقدام، فدخل المحافظ في نوبة بكاء إثر ذلك المشهد.

الهجان.. المحافظ النزيه

وعن اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، الذي تولي مهمة عمله بعد ثورة يونيو، فيعتبره مثالاًَ لنظافة اليد، ويتخذ قراراته دون وجود “شلة” أو مجموعة تحاوطه، مطلقًا عليه “كوكتيل المحافظين والرجل النزيه”.

الوسوم