“نجع قطية” لا يرى النور.. ضعف الكهرباء يؤرق الأهالي ووعود بمحول إضافي

“نجع قطية” لا يرى النور.. ضعف الكهرباء يؤرق الأهالي ووعود بمحول إضافي رفع القدرة والجهد بمحولات الكهرباء في شرق النيل بنجع حمادي، تصوير: أيمن الوكيل

كتب: أبوالمعارف الحفناوي، أيمن الوكيل

يعاني أهالي نجع قطية التابع للوحدة المحلية بقرية السلامية بنجع حمادي، شمالي محافظة قنا، من ضعف الكهرباء وانقطاعها المتكرر، بسبب تهالك وقدم المحولات، مطالبين بتوفير محول عالي القدرة والجهد أسوة بالقرى المجاورة التي تم تطوير منظومة الكهرباء بها خلال الأشهر الماضية.

كثافة عالية ومناشدات متكررة

أحمد دياب، من الأهالي، يوضح لـ”النجعاوية”، أن نجع قطية من النجوع ذات الكثافة السكانية العالية، والتي زادت خلال السنوات العشر الأخيرة، لافتًا أن منظومة الكهرباء لم يتم تطويرها لتواكب الزيادة التي طرأت على عدد المشتركين بالخدمة.

ويشير القط محمد، من الأهالي، أن الإنقطاع المتكرر للكهرباء يؤثر سلبًا على مياه الشرب التي تعتمد على مواتير الرفع الكهربائية، مما يضاعف معاناة الأهالي سواء في تحمل ظروف الطقس السئ بدون وجود الكهرباء، أو انقطاع المياه عن منازلهم لذات السبب.

ويفيد حسن عبداللاه، من الأهالي، أن هندسة كهرباء نجع حمادي، بالتنسيق مع الوحدات المحلية، نفذت إحلال وتجديد منظومة الكهرباء بأكثر من قرية في شرق النيل وغربه، في حين لم يتم النظر إلى نجع قطية رغم مناشدات الأهالي المتكررة.

ويطالب عمران علي، من أهالي القرية، بإحلال وتجديد خطوط الكهرباء وكشافات الإنارة التي تم تغيرها بالطرق الرئيسية فقط ولم يتم تطويرها داخل القرية، وكذلك دعم القرية بمحول كهربائي عالي الجهد بديلًا للمحولات القديمة المتهالكة.

رفع الجهد ومحول إضافي

ويوضح المهندس ياسر حسني، رئيس شبكة كهرباء الجنوب بنجع حمادي، لـ”النجعاوية”، أن نجع قطية به محولي كهرباء، تم رفع أحدهما إلى 300 منذ شهرين، وجار دراسة رفع جهد المحول الثاني.

وتعد عبير عبدالحافظ، رئيس الوحدة المحلية لقرية السلامية، أنها ستخاطب الكهرباء بتوفير محول إضافي للقرية، موضحة أن الوحدة المحلية ستقوم بدعم القرى بالكشافات والأسلاك المعزولة.

8 ملايين

ويفيد أحمد وزيري، رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة نجع حمادي، أنه تم تخصيص 8 ملايين جنيه لتطوير منظومة الكهرباء في القرى والمدينة، ضمن الخطة الاستثمارية الجديدة 2019-2020، وتم وضع احتياجات كل قرية في هذه الخطة، بالتنسيق مع الوحدات المحلية للقرى بعد إقامة مؤتمرات شعبية مع المواطنين.

الوسوم