ننشر توصيات الإرشاد الزراعي قبل حصاد محصول القصب

ننشر توصيات الإرشاد الزراعي قبل حصاد محصول القصب زراعة القصب بنجع حمادي

أوصت إدارة الإرشاد الزراعي بنجع حمادي، شمالي قنا، المزارعين بعدد من الإرشادات قبل حصاد محصول القصب للحفاظ على إنتاجية وجودة المحصول.

وقال ناجح وهيب، وكيل إدارة الإرشاد الزراعي بنجع حمادي، إنه تم التنبيه على المزارعين بمنع الري قبل الحصاد بشهر على الأقل، وهو يسمى مرحلة الفطام، محذرًا من الاعتقاد الخاطئ بأن الكسر في أرض حديثة الري يساعد على زيادة المحصول لأن القصب لا يمتص من مياه الري ولا يحجز منها في أنسجته إلا بقدر حاجته وفي حالة امتصاصه لكمية كبيرة منها يؤدي ذلك إلى نقص نسبة المحتويات السكرية بالعصير.

ولفت وهيب لصعوبة الكسر في الأراضي حديثة الري مما يضاعف نفقات الكسر ويتسبب في زيادة نسبة الطين العالقة بالعيدان فترتفع نسبة الاستقطاع الطبيعي، بالإضافة إلى تصلب تربة الحقل بأقدام الإنسان والحيوان أثناء عملية الكسر ونقل المحصول مما يؤثر على خدمة محاصيل الخلف التالية وتزيد نفقاتها.

وأشار وكيل الإدارة إلى وجوب عدم كسر القصب قبل تمام واكتمال نضجه لعدم نقص ناتج السكر منه وخسارة المزارع والشركة، ويفضل كسر القصب بين الترابين “تحت سطح التربة بنحو 3 سم” حتى لا يفقد جزء من المحصول كما هو الحال في الكسر العالي وحتى لا تتأثر “البراعم” التي يعتمد عليها محصول الخلفة في حالة الكسر العميق، ومراعاة استعمال آله حادة في الكسر بحيث يكسر العود بضربة واحدة نظرًا لأن تعدد الضربات يضر البراعم المدفونة بالتربة ويؤثر على نسبة الإنبات في محاصيل الخلف التالية.

ونصح وحيد السيد، مهندس الإرشاد الزراعي بالإدارة، المزارعين بتقشير القصب وتنظيفه جيدًا وعدم ترك عقل بـ”القالوح” حتى لا يفقد جزء من المحصول، مع ضرورة جمع بقايا أطراف العيدان والعقل المتخلفة من عملية الكسر “البوال” وشحنها في عربات تُخصص لهذا الغرض حتى لا يتعرض القصب السليم لمزيد من الاستقطاع الطبيعي وانخفاض نسبة التحاليل الكيميائية.

وأفاد السيد أنه يجب الإسراع في كسر وتصنيع القصب الضعيف والراقد لأن تاخير الكسر في هذه الحالة ينتج عنه أضرار بالغة، خاصة في السنوات التي يحدث فيها موجات من الصقيع بالمدينة، لافتًا أنه على المزارعين كسر المحصول بالقدر الكافي لشحن العربات المخصصة دون زيادة حتى يمكن توريد المحصول وتصنيعه خلال 24 ساعة من بداية الكسر.

الوسوم