هل يُسدل تصالح طبيب الأسنان والمريضة الستار على القضية الأشهر بفرشوط؟

هل يُسدل تصالح طبيب الأسنان والمريضة الستار على القضية الأشهر بفرشوط؟ مركز شرطة فرشوط- مشاع إبداعي

أثارت قضية اتهام طبيب أسنان بفرشوط، خلال الثلاثة أشهر الماضية، الرأي العام، بعد اتهام الطبيب بهتك عرض مريضة وتجاوز اختصاصات وظيفته بعد توقيع كشف “نساء” عليها داخل عيادته الخاصة، في القضية رقم 197 بفرشوط.

وبعد قرار النيابة العامة بتجديد حبس الطبيب أكثر من مرة، إلا أن هذه المرة تم إخلاء سبيله بكفالة 10 آلاف جنيه، عقب عدول المريضة عن أقوالها أمام النيابة العامة وقاضي الأسرة بأبوتشت.

وقال عماد النجار، محام المجني عليها، في تصريحات خاصة لـ”النجعاوية”، اليوم الأحد، إن وسطاء تدخلوا في حل المشكلة وإقناع الطرفين بالصلح، وبالفعل تم ذلك، بعد انتهاء الإجراءات القانونية وعدول المجني عليها عن أقوالها أمام النيابة العامة، وعليه قرر قاض الأسرة إخلاء سبيل المتهم بكفالة قدرها 10 آلاف جنيه.

وأشار النجار إلى أن القضية ما زالت مفتوحة، ويحق للمحامي العام أن يحدد جلسة للمحاكمة أو حفظ القضية، لافتًا أنه تم انتهاء الأمر بالنسبة للمجني عليها بعد قبول الصلح مع المتهم.

وأضاف النجار أن قضايا هتك العرض لا يصلح فيها التصالح، وإنما يتم بعدول المجني عليه أو عليها عن الأقوال والاتهامات التي حدثت مُسبقًا، وعليه يحق للمحامي العام حفظ القضية أو تحديد جلسة للمحاكمة.

ضبط المتهم

وكانت الأجهزة الأمنية تلقت بلاغًا في يناير الماضي من أحد المواطنين يتهم فيه (مصطفى. م. ع)، طبيب أسنان، بإيهام زوجته بأن سبب الآم أسنانها يرجع إلى التهاب في المبيض، وأجرى الكشف عليها دون وجه حق، وتمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط المتهم.

وأفاد مصدر بمديرية الصحة بقنا، فضل عدم ذكر اسمه، في تصريحات لـ”النجعاوية”، أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد طبيب الأسنان، والذي يشغل منصب بالإدارة الصحية بفرشوط، وهو صرف نصف مرتبه واحتسابه متغيبًا عن العمل، وهو إجراء متبع في حالات الحبس الاحتياطي، وبعد إخلاء سبيله سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لعودته إلى العمل.

وأصدرت نقابة أطباء الأسنان الفرعية بقنا بيانًا بشأن واقعة طبيب الأسنان بفرشوط، قالت فيه إن الطبيب المتهم يُشهد له بحسن الخلق والسير والسلوك، وأن طبيبات الأسنان بالمحافظة شكلن وفدًا لزيارة زوجته والوقوف بجانبها في دلالة منهن لما عهدوه عنه من دماثة الخلق وأن التهمة الموجهة له لا يمكن أن تستقيم أبدًا مع مثله.

زوج المريضة 

وأوضح زوج المريضة في اتصال هاتفي لـ”النجعاوية”، من قبل، أنه رفض التصالح مع الطبيب، كما رفض المبلغ المالي الذي عرضه وسيط بينهما والذي وصل قرابة مليون جنيه، قائلًا “مش هبيع شرفي ولا عرضي بكنوز الدنيا”، في الوقت الذي أنكر فيه أهل الطبيب الدخول في مفاوضات للتصالح، موضحين أن الطبيب لم يرتكب الواقعة.

وقرر القاض من قبل إخلاء سبيل المتهم بكفالة 20 ألف جنيه، وطعنت النيابة على القرار واستمر حبس الطبيب، ثم قرر القاض أيضًا بعدها إخلاء سبيل المتهم بكفالة 30 ألف جنيه، وطعنت النيابة أيضًا على القرار وتجدد حبس المتهم، وبعد عدول المجني عليها عن أقوالها قرر القاض إخلاء سبيل المتهم بكفالة 10 آلاف جنيه.
الوسوم