11مارس.. جلسة صلح لإنهاء خلافات ثأرية بين عائلتين بفرشوط ونجع حمادي

11مارس.. جلسة صلح لإنهاء خلافات ثأرية بين عائلتين بفرشوط ونجع حمادي صلح القودة - أرشيفية

استطاعت لجنة المصالحات الثأرية بشمالي قنا، وعدد من القيادات الأمنية والشعبية بمركزي فرشوط ونجع حمادي، الاتفاق على عقد جلسة صلح بين عائلتي “الجلاهمة” من نجع موسى بقرية كوم البيجا، التابعة لقرية فرشوط، وعائلة “جاد الرب” بـ30 مارس بنجع حمادي، وفق ممدوح عبدالعاطي، محامي، وأحد لجنة المصالحات الثأرية بقنا.

وأضاف عبدالعاطي، في تصريحات خاصة لـ”النجعاوية”، إنه تم الاتفاق بين أطراف الخصومة من العائلتين للصلح، وقطع سلسال الدم بين العائلتين، بعد تدخل شيخ الأزهر أحمد الطيب، لافتًا أن الصلح سيكون في قرية نجع موسى بكوم البيجا، في 11 مارس الحالي، وتم معاينة المكان المقام به الجلسة من قبل الأجهزة الأمنية، ويحضره عدد من القيادات الأمنية والشعبية، و طرفي الخصومة.

يُذكر أن الخلافات الثأرية بين القبيلتين بدأت منذ عام2007 عندما لقي محمود أحمد رسلان بركات، 32 عامًا، من عائلة “الجلاهمة”، مصرعه، إثر مشاجرة موقف السيارات.

ويقدم القودة، أسامة محمود جاد الرب، من عائلة ”جاد الرب”، بنجع حمادي، لشقيق المتوفي، كرم أحمد رسلان بركات، بعد أن توصل عدد من القيادات الشعبية، تحت إشراف شيخ الأزهر، إلى إتفاق بين العائلتين لإنهاء الخصومة الثأرية بتلك الطريقة.

الوسوم