4 سنوات تطوير.. غضب يصل ذروته في أبوتشت بسبب تأخر تسليم المستشفى العام

4 سنوات تطوير.. غضب يصل ذروته في أبوتشت بسبب تأخر تسليم المستشفى العام أعمال التجديد بمستشفى أبوتشت العام.. المركز الإعلامي لمحافظة قنا

4 سنوات مرت على بدء العمل في إحلال وتجديد مستشفى أبوتشت العام، وسط وعود من المسؤولين بالانتهاء من الأعمال منذ قرابة عامين، الأمر الذي أثار حالة غضب بين المواطنين خاصة محدودي الدخل في أبوتشت، الذين أعربوا عن استيائهم من تأخر الأعمال، خاصة لأن المستشفى كانت طريقهم الأقرب للعلاج.

هنموت ومحدش سائل فينا

يقول محمد علي، مزارع، إن مستشفى أبوتشت العام كان مقصد المرضى خاصة محدودي الدخل والفقراء، للحصول على العلاج والفحوصات اللازمة، ومنذ قرابة 4 سنوات بدأ العمل في إحلاله وتجديده، ونقل العمل إلى مستشفى الحميات بأبوتشت، واصفًا إياه بأنه مكان غير آدمي لعلاج المرضى قائلًا “ده السليم لو راح هناك هيجيله المرض وهنموت ومحدش سائل فينا”.

ويشير محمود عبدالشافي، مُعلم، إلى أن مستشفى أبوتشت كان في البداية مستشفى مركزي، قبل قرار إحلاله وتجديده، وهو القرار الذي قوبل بالترحاب من المواطنين، خاصة لأنهم سيحصلوا على حقهم في العلاج في مكان آدمي نظيف.

ويُضيف عبدالشافي، أن الفرحة تضاعفت بعد صدور قرار من وزارة الصحة منذ قرابة عامين بتحويل المستشفى إلى عام بدلًا من مركزي، إلا أن الفرحة لم تستمر طويلًا، وتبدلت بالغضب الشديد، نظرًا لتأخر استلام المستشفى، وعدم اتخاذ خطوات سريعة للانتهاء من الأعمال.

ويوضح إسلام محمد، مهندس، أن المواطنين في أبوتشت كانوا يلجؤون قبل ذلك للعلاج في مستشفى نجع حمادي العام، نظرًا لأن إمكانيات المستشفى كانت ضعيفة بسبب كونه مركزي، وكان مستشفى نجع حمادي العام الأقرب لعلاج المرضى من أبناء أبوتشت، إلا أن القرار الذي اتخذته الدولة بإحلال وتجديد المستشفيين في وقت واحد، بالإضافة إلى إحلال وتجديد مستشفى دشنا، كان خاطئًا، وأثر على المريض وذويه حيث بات أقرب مكان للعلاج في قنا العام يبعد قرابة 80 كيلو متر، مما يزيد من معاناتهم مشقة السفر والمصاريف.

ويُطالب علي السمهودي، عامل، بسرعة الانتهاء من أعمال إحلال وتجديد المستشفى لاستقبال المرضى، بدلًا من “المرمطة” حال وقوع مصابين أو ضحايا في حوادث أو اشتباكات، واصفًا أيضًا قرار إحلال وتجديد 3 مستشفيات في شمال قنا في وقت واحد بـ”الخاطىء”.

23% نسبة التنفيذ

ويفيد اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، أنه طالب وزارة الصحة بتوفير الدعم المالي، والذي كان سببا لتأخر الأعمال في المستشفى، كما وجه الشركة المنفذة بتكثيف الورديات للانتهاء من الأعمال في أسرع وقت ممكن.

ويوضح الهجان أن عملية إحلال وتجديد مستشفى أبوتشت العام تأتي ضمن إحلال وتجديد 3 مستشفيات وهي نجع حمادي العام ودشنا المركزي وأبوتشت العام، بتكلفة مالية وصلت مليار جنيه، ضمن خطة الدولة لتحسين الخدمات الصحية.

ويُشير إلى أن مستشفى أبوتشت العام مقام على مساحة 4500 م2، بتكلفة مالية تصل إلى 219 مليون جنيه، لافتًا أن نسبة تنفيذ الأعمال الإنشائية بالمستشفى وصلت إلى 23%.

اقرأ أيضًا:

شكاوى من تأخر تسليم مستشفى نجع حمادي العام.. والمحافظ يكشف السبب

الوسوم