6 حوادث هزّت قنا.. 3 حالات خطف ونصب والإهمال الطبي يقتل «نورة»

6 حوادث هزّت قنا.. 3 حالات خطف ونصب والإهمال الطبي يقتل «نورة» الطفلة نورة توفيت إثر نزيف أثناء إجراء عملية استئصال اللوزتين.. مصدر الصورة عمها

6 حوادث هزّت محافظة قنا، خلال شهر أغسطس الجاري، كان على رأسها مصرع الطفلة “نورة” أثناء إجراء عملية اللوزتين داخل مستشفى خاص، وحالتي خطف، فضلًا عن نصب مقاول على الأبنية التعليمية بنجع حمادي، وطعن عامل لطليقته أمام زوجها الجديد بعد أن خلعته في أبوتشت.

لحظة خروج الطفلة نورة من المشرحة.. مصدر الصورة: عمها
لحظة خروج الطفلة نورة من المشرحة.. مصدر الصورة: عمها

الإهمال الطبي يقتل “نورة”

في منطقة المنشية بمركز نقادة، جنوبي قنا، لقيت نورة.ع.ج، 5 أعوام، مصرعها، بعد أن توفيت نتيجة نزيف حاد، أثناء إجرائها عملية اللوزتين داخل مستشفى خاص.

وقال محمود.ج، عم نورة، إن الطفلة دخلت لإجراء العملية بإحدى المستشفيات الخاصة، ولكنها أصيبت بنزيف، وسرعان ما نقلتها المستشفى بسيارة ميكروباص إلى مستشفى الأقصر الدولي، ولكن النزيف اشتد عليها، حتى تم نقلها إلى أقرب مستشفى لإنقاذها وهي مستشفى القرنة بالأقصر، ولكن فور وصولها توفيت.

واتهم أهلها الطبيب وإدارة المستشفى بالإهمال الذي تسبب في وفاتها، قائلين” عايزين حق نورة من الطبيب والمستشفى ومش هنسكت إلا لما حقها يرجع بالقانون”.

مزارع يلفق لجارة قضية خطف

وفي مركز دشنا، شمالي قنا، فكر مزارع في حيلة لاسترداد 80 ألف جنيه من أحد جيرانه، بعد فشله منذ 3 سنوات في ذلك.

ذهب عبدالرسول.م، مزارع، إلى وحدة مباحث دشنا، ممزقًا جلبابه وتبدو عليه اللهفة الشديدة وهو يردد “الحقني يا باشا بنتي اتخطفت”.

وأفادت الشقيقة الكبرى للطفلة المبلغ باختطافها، في التحريات التي ترأسها النقيب محمد عبدالقادر، معاون أول مباحث دشنا، أن جارهم ويدعى مبارك.ع، ومعه آخر ملثم، كانا يستقلان دراجة بخارية وخطفا شقيقتها الصغرى وفرا هاربين.

وتوصلت التحريات أن البلاغ كيدي، بسبب وجود خلافات مالية بين الأب والمتهم لعدم سداد الأخير 80 ألف جنيه منذ 3 سنوات، وعليه قام الأب بإيداع طفلته المبُلغ بخطفها عند زوج نجلته الكبرى، والإبلاغ بخطفها للضغط على المتهم بسداد المبلغ، وتم ضبط الأب وابنتيه وزوج ابنته بتهمة البلاغ الكاذب.

مركز شرطة نجع حمادي- تصوير بسام عبدالحميد
مركز شرطة نجع حمادي- تصوير بسام عبدالحميد

وفتاة تخطف طليقها

وفي حادثة كانت هي الأغرب، اتفقت فتاة مع والدتها على خطف عريسها الذي طلقها قبل إتمام الزواج لإرغامه على استكمال الزواج منها، واستأجرت 4 آخرين ودفعت لهم ألف جنيه لخطف عريسها أثناء عودته من المستشفى العام بنجع حمادي، برفقة خطيبته الجديدة، بعد أن أنهيا الكشف الطبي للمقبلين على الزواج.

وكشفت تحريات المباحث، برئاسة المقدم سامح نجيدة، رئيس مباحث نجع حمادي، والنقيب جابر السمان، معاون أول مباحث نجع حمادي، أن عبدالرافع.م، كان خاطبا لفتاة وعقد قرانها، وبعد فترة طلقها قبل أن يدخل بها، فاستعانت آية.ح.س، ووالدتها هناء.م، بأربعة آخرين، وهم محمود.ع.ع، ومحمد.ج.ن، وأحمد.م.ا، وأيمن.س.ا، لخطف الشاب، وذهبوا به إلى دشنا، حيث تقطن شقيقة الفتاة وزوجها، لإجباره على إتمام الزواج.

واعترفت والدة الفتاة المطلقة أمام النيابة العامة بنجع حمادي، أن المجني عليه عقد قرانه على ابنتها وطلقها قبل زفافهما، بدعوى اكتشافه سوء سلوكها ودأب التشهير بها والإساءة لسمعتها بمحل إقامتها.

وأضافت أنه في سبيل الانتقام منه اتفقت مع باقي المتهمين على اختطاف العريس بسيارة مقابل مبلغ ألف جنيه، وتوجهوا به لمنزل زوج ابنتها الكبرى، حيث جرى احتجازه وإجباره على معاودة الزواج من ابنتها، وقيامهم بتهديده والتعدي عليه بالضرب محدثين ما به من إصابات، للحصول على توقيعه على قائمة منقولات وإيصالات أمانة، فلم يتمكنوا من ذلك، وأطلقوا سراحه خشية ضبطه لديهم، وأيد ذلك باقي المتهمين.

خلعته فطعنها بسكين

وفي مركز أبوتشت، حاول عاطل، الانتقام من طليقته بعد أن خلعته، وتعدى عليها بسلاح أبيض، قاصدًا قتلها بعد أن رآها تسير في الشارع مع زوجها الجديد.

وكشفت تحريات المباحث برئاسة المقدم المقدم أحمد عبدالحق، وكيل الفرع، أنه أثناء سير فاتن.ح.م، 23 عامًا، ربة منزل، في الشارع مع زوجها، محمود.ع.ا، 27 عامًا، عامل، هاجمها طليقها ويدعى حمادة.م.ح، وطعنها بسبب خلافات بينهما خاصة بعد أن خلعته.

وأوضحت التحريات أن المجني عليها طُلقت منذ فترة بسبب خلافات عائلية مع زوجها “المتهم”، وبعد الطلاق حدثت مناوشات بينهما، وتزوّجت من آخر، ولم تنته الخلافات من ناحيته بالرغم من زواج طليقته، حتى شاهدها مع زوجها تسير في الشارع وبسبب الخلافات والغيرة طعنها بسلاح أبيض.

المعلم .. مصدر الصورة صفحته على فيسبوك
خالد عبدالعظيم إبراهيم، غرق أثناء محاولته انقاذ ابنته.. مصدر الصورة صفحته على فيسبوك

غرق معلم وابنته

وفي قرية بهجورة بنجع حمادي، خيم الحزن على أهالي القرية، بعد وفاة أحد مدرسيها، وابنته، غرقًا في نهر النيل بنجع حمادي.

وكشفت تحريات المباحث أنه أثناء سير خالد عبدالعظيم إبراهيم، 40 عامًا، معلم، ونجلته رحاب، 15 عامًا، على شاطئ نهر النيل أمام شركة السكر بمدينة نجع حمادى، قامت الابنه بالنزول للنيل نظرا لارتفاع درجة حرارة الجو وانزلقت قدمها في النيل، وحاول والدها انقاذها من الغرق، إلا أنه لم يستطع لعدم إجادته السباحة وغرقا معا.

منشور من الصفحة الرسمية لتعليمية نجع حمادي أثناء لحظة التعاقد مع المقاول
منشور من الصفحة الرسمية لتعليمية نجع حمادي أثناء لحظة التعاقد مع المقاول

المقاول نصب وخلع

القضية الأخيرة وقعت في نجع حمادي وشغلت الرأي العام في المدينة والمحافظة بأكملها، حيث قام مقاول بالنصب على الأبنية التعليمية، والحصول على مخلفات وأنقاض 3 مدارس، بدعوى التبرع بتطويرها، وهرب.

وعلق اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، أنه لن يفلت أحد من العقاب في هذه الواقعة، وجار اتخاذ الإجراءات اللازمة، بعد أن أوهم المقاول المسؤولين ببناء 3 مدارس بتكلفة 16 مليون جنيه وهرب بعد ذلك.

وأحال صبري خالد، وكيل وزارة التربية والتعليم بقنا، الواقعة إلى الشؤون القانونية والنيابة الإدارية، لإتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، بعد أن ترك المقاول هذه المدارس بعد هدمها بحجة تطويرها، بعدما أوهم المسؤولين بنجع حمادي في يناير الماضي بالتبرع ببناء 3 مدارس، وتمويلها بقيمة 16 مليون جنيه، شريطة حصوله على مخلفات الأنقاض، وذلك منحة من أحد رجال الأعمال من دولة عربية، مشيرًا إلى أنه سيتم نقل تلاميذ هذه المدارس إلى أقرب مدارس لهم، لحل هذه الأزمة، خاصة مع قرب بداية العام الدراسي الجديد.

الوسوم